الائتلاف الوطني السوري: سوريا غير آمنة لعودة اللاجئين وعودتهم منوطة بتحقيق الانتقال السياسي

الائتلاف الوطني السوري: سوريا غير آمنة لعودة اللاجئين وعودتهم منوطة بتحقيق الانتقال السياسي

Jun 20 2024

نشر الائتلاف الوطني السوري بيانا بمناسبة اليوم العالمي للاجئين أكد فيه إن سوريا غير آمنة لعودة اللاجئين، وعودة اللاجئين منوطة بتحقيق الانتقال السياسي في سوريا وفق القرار 2254، وتحقيق بيئة آمنة محايدة بعد تشكيل هيئة الحكم الانتقالي المنصوص عليها في القرار المذكور.

قال الائتلاف الوطني السوري خلال بيانه: " يؤكد الائتلاف الوطني السوري بمناسبة اليوم العالمي للاجئين على أن سوريا ما تزال غير آمنة وأنه لا توجد بيئة مناسبة لإعادة اللاجئين، ولا سيما أن مسببات اللجوء ما تزال موجودة، لا بل ازدادت تنوعًا وتعمقًا وانتشارًا، وأهمها استمرار نظام الأسد في منهج القمع والقتل والاعتقال بأشكال وطرق مختلفة، كما هو مثبت في تقارير المنظمات الدولية والسورية المعنية ".

وأضاف البيان: "يشدد الائتلاف الوطني على أن عودة اللاجئين منوطة بتحقيق الانتقال السياسي في سوريا وفق القرار 2254، وتحقيق بيئة آمنة محايدة بعد تشكيل هيئة الحكم الانتقالي المنصوص عليها في القرار المذكور".

وأردف الائتلاف الوطني السوري في بيانه: " يؤكد الائتلاف الوطني أن أزمة اللاجئين، ومثلها أزمة النازحين داخلياً الذين يعانون ظروفاً مأساوية، هي من نتاج نظام الأسد وشركائه في عمليات التهجير، وهو المسؤول المباشر عنهما إلى جانب عشرات الأزمات التي تمر بها سوريا والمنطقة، وعلى المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومنظماتها الوقوف بشكل فعال إلى جانب السوريين لكون هذه الأزمات الإنسانية والانتهاكات والجرائم التي ترتكب بحقهم داخل سوريا وخارجها تفوق طاقتهم على مواجهتها بمفردهم".

وأكد الائتلاف: " إن استمرار التعامل الدولي مع الأوضاع المأساوية التي يعيشها الشعب السوري والقضية السورية بطريقة إدارة الأزمات بدلاً من حلها بشكل حاسم، لن يؤدي إلى حل أزمة اللاجئين وأزمات السوريين ككل، ولا بدّ للمجتمع الدولي من تغيير إستراتيجيته والتعامل بأساليب أكثر حزماً من أجل تطبيق القرار 2254 (2015) بشكل صارم، لأن الأزمات الإنسانية في سوريا جذورها سياسية، ولا يمكن الوصول إلى حلول مستدامة لهذه الأزمات دون معالجة المسببات".

وختم الائتلاف الوطني السوري بيانه قائلا: " يشكر الائتلاف الوطني الدول المضيفة للاجئين التي توفر البيئة المناسبة والرعاية اللازمة للسوريين، ويؤكد أن السوريين يثمنون عالياً جهود هذه الدول وإسهاماتها الإنسانية، ويؤكد على مسؤولياتها في حماية اللاجئين، كما يؤكد على تمسك اللاجئين والنازحين بحقهم بالعودة الطوعية والآمنة والكريمة إلى مساكنهم الأصلية في وطنهم الأم".

61