تركيا تخلي سبيل القس الأمريكي برانسون

تركيا تخلي سبيل القس الأمريكي برانسون

Oct 12 2018

قررت محكمة تركية الجمعة (12 أكتوبر/ تشرين الأول 2018) الإفراج عن القس الأمريكي أندرو برانسون، الذي أثار احتجازه ثم وضعه قيد الإقامة الجبرية أزمة خطيرة بين أنقرة وواشنطن. وقضت محكمة علي آغا في منطقة إزمير (غرب) بالسجن ثلاثة أعوام وشهراً بحق برانسون. لكنها أفرجت عنه لانقضاء مدة محكوميته ولسلوكه خلال المحاكمة، بحسب ما أفادت مراسلة وكالة فرانس برس في المكان.

وكان برانسون، الذي كان يشرف على كنيسة بروتستانتية صغيرة في إزمير، قد اتهم بـ"الإرهاب" و"التجسس"، وهو ما ينفيه قطعاً.

وكانت شبكة "إن بي سي" الإخبارية الأميركية قد نقلت عن مسؤولين في الإدارة الأمريكية تأكيدهما أمس الخميس أن القس برانسون سيطلق سراحه بموجب اتفاق بين أنقرة وواشنطن، التي تعهّدت في المقابل بـ"تخفيف ضغوطها الاقتصادية على أنقرة". ولدى سؤالها حول الاتفاق، نفت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية علمها بوجود اتفاق من هذا النوع.

ويقول المسيحيون المحافظون الأمريكيون إن قضية برانسون تمثل قاعدة انتخابية مهمة للرئيس دونالد ترامب، الذي وصف برانسون بأنه "قس أمريكي رائع" و"وطني عظيم" محتجز "رهينة". وقال محاميه، إسماعيل جيم هالافورت، لوكالة فرانس برس، إن برانسون بصحة جيدة لكن الانتظار يشعره بالقلق.

وظهرت مؤخراً مؤشرات على تراجع التوتر الأمريكي التركي، إذ أبدى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أمله بإطلاق سراح القس برانسون، فيما أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن أمله بأن تعيد أنقرة بناء علاقاتها مع حليفتها في حلف الأطلسي.

وبالإضافة إلى قضية برانسون، تندد الولايات المتحدة باعتقال عدد من مواطنيها في تركيا، بينهم سركان غولج، العالم في وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا"،

744