عفرين... قريةٌ تخضع لسيطرة أربع جهات عسكرية والقلقُ سید الموقف

عفرين... قريةٌ تخضع لسيطرة أربع جهات عسكرية والقلقُ سید الموقف

Oct 22 2022

آرك نيوز... سيطرت هيئة تحرير الشام - جبهة النصرة سابقاً- على مركز مدينتي جنديريس وعفرين وبعض قراها بكوردستان سوريا, بتاريخ 12 من شهر تشرين الأول 2022, فيما تواصلت الاشتباكات المتقطعة بين فترة وأخرى مع الجبهة الشامية وجيش الإسلام في الجيش الوطني التابع للحكومة السورية المعارضة, حتى الوصول إلى هدنةٍ برعاية تركية بين الطرفين.

وقالت المصادر المحلية اليوم: إن المنطقة شهدت وقفاً لإطلاق النار وهدنة بين الطرفين, وانسحاب لرتل من تحرير الشام من بعض مناطق عفرين باتجاه إدلب، وإعادة انتشار للجيش التركي في قرية سري كانيه كفرجنة وبعض القرى في المنطقة.

وكان الفيلق الثالث يسيطر على قرية (سري كانيه كفرجنة) ثم خضعت لسيطرة لهيئة تحرير الشام - جبهة النصرة - ثم انتشر الجيش التركي فيها وسط أنباء عن تسليمها لهيئة الثائرون الآن، وذلك خلال أيام فقط.

من جانبه أكد مصدر ARK أن القلق هو سيد الموقف في عفرين, وسط أنباء عن إصدار تركيا أوامرَ لمسلحي الهيئة بإخلاء المنطقة, والانسحاب منها, والقوات التركية تجري جولة على حواجز عفرين وتُجبر مسلحي تحرير الشام على المغادرة إلى إدلب, فيما مسلحو هيئة تحرير الشام يموهون أنفسهم بلباس هيئة الثائرون والعمشات والحمزات.

أضاف المصدر أن الجيش التركي يستعد لإنشاء نقاط عسكرية جديدة في معبري ديربلوط في جنديريس والغزاوية في شيراوا الذان يربطان عفرين بإدلب، وذلك لضبط المنطقة ومنع حدوث تجاوزات أمنية وعسكرية في الفترة القادمة.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية 18 تشرين الأول, أبدت عن قلقها جراء توغل هيئة تحرير الشام - جبهة النصرة سابقاً إلى مركز مدينة عفرين وبعض نواحيها وقراها.

وقالت السفارة الأمريكة في دمشق العاصمة السورية على صفحتها الرسمية في الفيس بوك في منشور تابعته ARK: "نشعر ببالغ القلق من التوغل الأخير لهيئة تحرير الشام، وهي منظمة مصنفة كإرهابية، في شمال حلب". مطالبة الانسحابَ الفوري من المنطقة.

ش.ع

431