برلماني منتقدا YNK:

برلماني منتقدا YNK: "أي ظلم هذا!! كوردي يسلّم لإيران كي يساق إلى الإعدام، وإرهابيو داعش يطلق سراحهم كي يعيشوا"

May 21 2020

آرك نيوز... أكد نائب كوردي، أمس الأربعاء، أن الاتحاد الوطني الكوردستاني ظلم ذوي الشهداء الكورد بإطلاقه سراح قتلتهم، معتبراً أنه من العار تسليم كوردي ليساق إلى الإعدام فيما يتم الإفراج عن الدواعش.

وأثار إطلاق فريق خيانة 16 أكتوبر ضمن الاتحاد الوطني الكوردستاني، سراح حوالي 150 إرهابياً من داعش، يوم أمس الثلاثاء، بعد الاتفاق مع رؤساء بعض العشائر العربية وإدارة 16 أكتوبر في كركوك، استياءً واسعاً في الوسط الكوردي.

بالصدد، قال نزار ملا غفار، النائب في برلمان كوردستان عن كتلة الديمقراطي الكوردستاني، «إن من لم يأبه من قبل بشجاعة البيشمركة، ولم يخجل من حمل اسمهم شكلياً وبالصور، لا يمكن له أن يأبه اليوم بدماء الشهداء وتضحياتهم».

وأضاف «أي ظلم هذا الذي لحق بشعب كوردستان والشهداء وذويهم في شهر رمضان الفضيل؟ أهكذا تطلقون سراح قتلتهم؟»، وتابع «لقد سقط حوالي ألفي شهيد و11 ألف جريح في الحرب ضد إرهابيي داعش، وفوق أن الاتحاد الوطني كان يدلل إرهابيي داعش في سجونه، يطلق اليوم سراحهم وباتفاق مشبوه يسلمهم لعرب كركوك».

وتطرق غفار إلى قضية مصطفى سليمي، ذلك المعتقل السياسي الكوردي الذي أمضى 17 عاماً في سجون إيران، وتمكن من الفرار من سجن سقز بشرقي كوردستان ووصل إلى السليمانية، حيث تم تسليمه من قبل القوات الأمنية التابعة للاتحاد الوطني إلى إيران. وقال: «أي ظلم هذا!!، مواطن كوردي يسلم لإيران كي يساق إلى الإعدام، وإرهابيو داعش يطلق سراحهم كي يعيشوا!».

باسنيوز

693