رأي شخصي.. تساؤلات هادئة لشخصيات منفعلة

رأي شخصي.. تساؤلات هادئة لشخصيات منفعلة

Oct 03 2021

رأي شخصي .. تساؤلات هادئة لشخصيات منفعلة
بشار أمين

القوى التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي ( ب ي د ) زادت في الآونة الاخيرة وتيرة حملات القمع والاعتقال لرفاق المجلس الوطني الكردي واحزابه ، فضلا عن انتهاكات حرق المكاتب وقمع الاعتصامات الاخيرة ، كما ازدادت القنوات التلفزيونية ومواقع التواصل الاجتماعي والصحافة التابعة لذاك الحزب الحملات الاعلامية ضد مجلسنا وقياداته بكيل تهم التخوين والعمالة .. الخ لدرجة ان برنامج ( بوير ) الذي يبث من قناة روناهي الساعة التاسعة مساء، يكاد يكون مكرسا للتحامل على مجلسنا وقياداته ..

والاسئلة التي تتبادر الى الاذهان هي :
- هل عرفتم مجلسنا الآن ؟ ام انه تغير برأيكم ؟
- ‏هل عرفتم قيادات المجلس للتو ؟ ام انهم كذلك قد تغيروا ؟
- ‏هل هذا القمع وهذه الانتهاكات والاختطافات لرفاق المجلس واحزابه تفيدكم سياسيا وجماهيريا ؟ ام انها تعود سلبا عليكم قبل ان تضر المجلس واحزابه ؟
- اليست هذه الانتهاكات خرق للاتفاق الموقع من قبلكم والجانب الامريكي ذو البنود الستة ؟
- ‏اذا كنتم تعرفون المجلس هكذا كما تزعمون !! فلماذا عقدتم معه اكثر من اتفاق ، والآخير اتفاق دهوك الذي يشكل القاعدة في المفاوضات الحالية ؟
- ‏اليست هذه الانتهاكات وهذه السياسة القمعية ضد المجلس هي رسائل واضحة منكم الينا والى الاميركان بحسمكم موضوع التفاوض بالرفض او العزوف عنه ؟
- ‏واذا كان كذلك ، فلماذا لا تعلنوا ذلك صراحة بانكم قد انهيتم التفاوض من جانبكم، وتريحوا بالكم ؟
اسئلة تقتضي الاجابة عنها بوضوح ..
٢ / ١٠ / ٢٠٢١


المقال يعبر عن رأي الكاتب

190