نافع بيرو: قياديو QSD هم من كوادر PKK لذا لا جدید في التصريحات الأخيرة

نافع بيرو: قياديو QSD هم من كوادر PKK لذا لا جدید في التصريحات الأخيرة

Aug 03 2021

آرك نيوز... قال نافع بيرو, عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا اليوم 3 آب 2021, إن قياديي قسد هم من كوادر الـ ب ك ك وبالتالي التصريحات الأخيرة ليست بغريبة ولكن الملفت للنظر هو أنهم بدأوا يُظهرون للعلن ما كانوا يُحاولون إخفاءه.

وقال بيرو في تصريحات خاصة لـ ARK: منذ بداية الأزمة السورية نقل ب ك ك تجربته العسكرية والاقتصادية الى كوردستان سوريا, وأوعز إلى كوادره بالعبور والإشراف على الإدارات التي استلموها من النظام السوري بموجب اتفاقية تسليم واستلام.

أضاف: بدأ في المهام الموكلة إليه، فقتل وسجن ونفى وهجَّر حتى أفرغ الجزء الأكبر من كوردستان سوريا من كوردها, ولم يدخر جهداً في تطبيق سياسات البعث واستكمال مشروع السيء الصيت محمد طلب هلال, و نجح إلى حد بعيد في استكمال المخطط وتنفيذ البنود التي عجز عن تحقيقها السابق الذكر, تماما كما فعل الـ ب ك ك في كوردستان تركيا وأفرغ القضية الكوردية من بعدها القومي, والنتيجة كانت إدراجه على لائحة الإرهاب أمريكياً و على المستوى الأوربي.

أكد بيرو: هجومهم المستمر على إقليم كوردستان في العموم والحزب الديمقراطي والبيشمركة بشكل خاص, هو جزء من المهمة الموكلة إليهم من قبل الدول الغاصبة لكوردستان بهدف النيل من طموح وآمال الكورد, وذلك لأن هذه الدول لا تستطيع أن تشن الهجمات علانية وبشكل مباشرعلى إقليم كوردستان بسبب حساسية الظروف الدولية إلى جانب الوضع الدستوري للاقليم.

مشيراً: ومن هنا كان لابد لهذه الدول من البحث عن بديل فكان الـ ب ك ك وأذرعه، خاصة أن هذا التنظيم لم يخفي يوما عداءه لإقليم كوردستان من خلال تصاريح قادته وأفعال قواته التي هاجمت مؤسسات الإقليم مرات ومرات, وكل ذلك بايعاز مباشر من مغتصبي كوردستان, حتى أضحى هذا التنظيم وبالا على الكورد والخطر الحقيقي الذي يهدد كينونتهم نظرا للدعم الذي يتلقاه للقيام بهذه المهمة ولن يتوانى في ضرب الإقليم بالصميم متى ما سُنحت له الفرصة كما فعلها في أوقات سابقة.

أوضح بيرو: تصاريحهم الإعلامية الاخيرة هي رسالة واضحة لكل الذين يضعون رؤوسهم في الرمال ويراهنون على حيادية موقف قيادة قسد فيما يخص ملف الحوارات بين المجلس الوطني وما تسمى بأحزاب الوحدة الوطنية, ويبحثون عن مبرر لإظهار دور إيجابي لقادة قسد بمناسبة وبغير مناسبة ويتناسون بان هؤلاء هم انفسهم قياديو ب ك ك المُسيَّرين وفق أجندات غاصبي كوردستان.

وكان محمود رش القيادي العسكري في قوات سوريا الديمقراطية, قسد صرح يوم أمس في لقاء تلفزيوني أبدى فيه ولائه بشكل علني لحزب العمال الكوردستاني PKK, قائلاً: إنهم كقسد لن يقفوا مكتوفي الأيدي من الأحداث التي تجري في إقليم كوردستان وسيقفون مع PKK في حربه ضد قوات البيشمركة, جاء ذلك بعد أيام من تصريحات آلدار خليل القيادي في PYD الذي كان قد أكد أنهم لن يقفوا مكتوفي الأيدي, وسيقفون مع PKK الذي يتواجد بشكل غير شرعي في إقليم كوردستان, في هجماته ضد قوات البيشمركة.

وشن مسلحو PKK في الآونة الأخيرة هجمات ضد قوات البيشمركة في إقليم كوردستان, حيث هاجم المسلحون مرتين في أواخر شهر تموز المنصرم, بالصدد قال الفريق جمال إيمينكي, رئيس أركان قوات البيشمركة في تصريحات متلفزة: إن مسلحي الـ ب ك ك يستغلون موقف الرئيس مسعود بارزاني الذي حرّم الاقتتال الكوردي - الكوردي, ولكن هذا لايعني أن نرفع راية الاستسلام أمام هجمات مسلحي الـ ب ك ك, مؤكداً: سنرد بقوة إذا ما تعرضت قواتنا لأي هجوم من قبل مسلحي الـ ب ك ك.

ش.ع



401