بريطانيا تستدعي السفير الإيراني بشأن الهجوم على ناقلة نفط

بريطانيا تستدعي السفير الإيراني بشأن الهجوم على ناقلة نفط

Aug 02 2021

ارك نیوز... استدعت وزارة الخارجية البريطانية سفير إيران لدى المملكة المتحدة، على خلفية الهجوم الذي استهدف ناقلة نفط يديريها إسرائيلي الأسبوع الماضي في بحر العرب قبالة سواحل سلطنة عمان وأسفر عن مقتل شخصين.

ونقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء أن السفير الإيراني التقى وزير شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا جيمس كليفرلي لمناقشة ملابسات الهجوم على ناقلة النفط. تجدر الإشارة إلى أن الناقلة تديرها شركة مقرها بريطانيا يرأسها رجل أعمال إسرائيلي.

وغرد كليفرلي: «اليوم، استدعيت السفير الإيراني في المملكة المتحدة، محسن باهارفاند، ولقد دعوت إيران إلى التوقف الفوري عن الأعمال المزعزعة للاستقرار التي تسعى إلى تقويض السلم والأمن الدوليين». مضيفاً «هجوم إيران القاسي على «ميرسر ستريت» غير مقبول».

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بنيت أكد أمس الأحد أن إيران هي من نفذت الهجوم الذي استهدف الناقلة، وشدد على أن إسرائيل تعرف «كيف تمرر لها الرسالة».

ونفت الخارجية الإيرانية أمس الضلوع في الهجوم على الناقلة، وقال المتحدث باسم الوزارة سعيد خطيب زاده: «على الكيان الصهيوني أن يكف عن توجيه الاتهامات الباطلة».

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم الاثنين، إن بلاده سترد على الفور على أي تهديد لأمنها، فيما حملت الولايات المتحدة وإسرائيل وبريطانيا، طهران، مسؤولية هجوم على ناقلة تديرها إسرائيل قبالة سواحل عُمان.

ونقل التلفزيون الرسمي عن سعيد خطيب زاده، قوله إن «إيران لا تتردد في حماية أمنها ومصالحها القومية، وسترد بسرعة وبقوة على أي مغامرة محتملة».

وأضاف «نأسف بشدة للاتهامات الباطلة التي وجهها وزير الخارجية البريطاني ضد إيران، والتي كررها وزير الخارجية الأميركي في السياق نفسه، وتضمنت اتهامات متناقضة وكاذبة واستفزازية».

كانت الولايات المتحدة وبريطانيا، قد اتهمتا إيران بالوقوف وراء هجوم «مدروس ومتعمد» تعرضت له سفينة تجارية قبالة سواحل عمان، أدى إلى مقتل بريطاني وروماني، بـ«استخدام واحدة أو أكثر من طائرات (درون)»، فيما أكدت إسرائيل الأحد امتلاكها «دليلاً» على ضلوع طهران في الهجوم المميت ضد الناقلة الإسرائيلية «ميرسر ستريت»، مهدِّدة بالرد على طهران التي نددت بالاتهامات بحقها، في أحدث فصول التوتر بين العدوين الإقليميين.

الشرق الاوسط

64