واشنطن تتعهد بضمان أمن أوكرانيا... وموسكو تلوّح بـتدابير إضافية

واشنطن تتعهد بضمان أمن أوكرانيا... وموسكو تلوّح بـتدابير إضافية

Apr 04 2021

ارك نيوز... لوح الكرملين، أمس، باتخاذ «تدابير إضافية» في حال ظهرت قوات أميركية في أوكرانيا. جاء التحذير بعد إعلان كييف أنها تلقت «ضمانات من واشنطن» للمساعدة ضد «عدوان روسي محتمل»، في حين تدهور الوضع أكثر على خطوط التماس في شرق أوكرانيا، وسط معلومات عن تعزيز الحشود العسكرية الروسية، واستمرار عمليات القصف من جانب القوات الحكومية على مواقع الانفصاليين في شرق البلاد.

وبدا أن التوتر الروسي - الأميركي المتصاعد في الأسابيع الأخيرة، وجد انعكاسات قوية على الوضع الميداني في شرق أوكرانيا، أمس، إذ أسفر إعلان كييف عن نتائج محادثات أجراها وزيرا الدفاع في أوكرانيا والولايات المتحدة، وتعهد خلالها الجانب الأميركي بضمان أمن أوكرانيا في حال تعرضت لـ«عدوان جديد من جانب موسكو»، عن رد فعل قوي من جانب موسكو، التي هددت باتخاذ «إجراءات ضرورية» لضمان أمنها إذا قامت واشنطن بإرسال عسكريين أو مستشارين إلى البلد الجار.

وأكد الناطق باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، أن «التصريحات الأوكرانية حول إمكانية ظهور عسكريين أميركيين على الأراضي الأوكرانية، غير مقبولة وغير مناسبة»، مشيراً إلى أن «روسيا لا تهدد أحداً لكنها ستتخذ إجراءات لحماية أمنها». وأوضح بيسكوف أنه «ما لا شك فيه أن مثل هذا السيناريو (ظهور قوات أميركية في أوكرانيا) سيؤدي إلى زيادة التوترات بالقرب من الحدود الروسية، وسيتطلب هذا إجراءات إضافية من جانب روسيا لضمان أمنها». ورداً على سؤال حول طبيعة الإجراءات المحتملة، أجاب بيسكوف بأنه سيتم اتخاذ «كل ما هو ضروري».

وقال الناطق الرئاسي إن بلاده «ليست طرفاً في الصراع الداخلي في أوكرانيا، ولا يمكنها ضمان وقف شامل لإطلاق النار في دونباس (شرق البلاد)، لكنها تستخدم نفوذها لتنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها في وقت سابق». وزاد أن «وقف إطلاق النار هو شأن أطراف النزاع هناك، أي القوات الأوكرانية وقوات الجمهوريات المعلنة ذاتياً»، في إشارة إلى إقليمي لوغانسك ودونيتسك اللذين أعلنا انفصالاً من طرف واحد عن كييف. وقال بيسكوف: «للأسف، الوضع مخيف للغاية على خط التماس، والاستفزازات من قبل القوات المسلحة الأوكرانية متكررة». وجاء تعليق الناطق الروسي بعد إعلان كييف نتائج المحادثات التي أجراها وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، مع قيادة وزارة الدفاع الأوكرانية. وأكدت الوزارة «استعداد واشنطن لدعم كييف في حالة تصعيد العدوان الروسي».

وجاء في البيان أن «واشنطن أكدت على هذا التوجه». وشدد وزير الدفاع الأميركي على أنه «في حالة تصعيد العدوان الروسي، فإن الولايات المتحدة لن تترك أوكرانيا وحدها، ولن تسمح بتنفيذ التطلعات العدوانية لروسيا تجاه أوكرانيا». ولاحقاً، أعلنت الوزارة أن الطرفين بحثا إمكانية إرسال خبراء ومستشارين أميركيين إلى أوكرانيا. وقالت إن واشنطن وعدت بتقديم الدعم إلى كييف.

لكن السجالات حول هذا الموضوع لم تبدأ بتصريحات أوستن، إذ كانت وزارة الخارجية الأميركية اتهمت في وقت سابق روسيا بالقيام بأعمال لـ«زعزعة الاستقرار» في أوكرانيا، وجاء ذلك بعد تأكيد كييف معطيات عن تعزيزات عسكرية أرسلتها موسكو إلى المنطقة الحدودية مع مناطق شرق أوكرانيا. وهو أمر لم ينف الكرملين صحته، لكنه أكد أن التعزيزات ليست موجهة ضد أي طرف.

وقال بيسكوف قبل يومين إن روسيا «تنقل القوات العسكرية داخل أراضيها، وهذا لا ينبغي أن يزعج أحداً، ولا يشكل أي تهديد لأحد». وأوضح أن بلاده «تتخذ الإجراءات اللازمة لضمان أمن حدودها»، مضيفاً: «كما تعلمون على طول حدود روسيا هناك نشاط متزايد لقوات دول الناتو، وتحالفات ودول أخرى... كل هذا يدفعنا لأن نكون في حالة تأهب».

في الوقت ذاته، أعلن أمس، نائب وزير الخارجية الروسي أندريه رودينكو، أن روسيا لا تسعى لخوض أي نزاع، لا سيما مع أوكرانيا، مؤكداً أن «كل الأحاديث حول نزاع محتمل بين الدولتين تضليلية».

ونقلت وكالة أنباء «نوفوستي» الحكومية الروسية عن رودينكو، أن «الأحاديث حول أي نزاع مقبل بين أوكرانيا وروسيا هي مثال على الأخبار المزيفة الجديدة التي تنشرها السلطات الأوكرانية بالدرجة الأولى». ورفض الدبلوماسي الروسي الاتهامات التي وجهها حلف الناتو إلى روسيا بـ«تقويض جهود منظمة الأمن والتعاون في أوروبا بهدف تخفيف حدة التوتر بأوكرانيا». وزاد أن موسكو «لا تقوض جهود منظمة الأمن والتعاون في أوروبا بأي طريقة...

ونحن صوتنا مع تمديد صلاحيات بعثة المتابعة الخاصة منذ يومين، ونأمل أن تواصل منظمة الأمن والتعاون في أوروبا الإسهام بقسطها في تسوية الوضع في أوكرانيا وتخفيف حدة التوتر في دونباس، بما في ذلك في إطار عمل لجنة المتابعة الخاصة للمنظمة».

ميدانياً، أعلنت السلطات الانفصالية في إقليم دونيتسك أن تبادلاً مكثفاً لإطلاق النار مع القوات الحكومية الأوكرانية يتواصل منذ أيام، في انتهاك لاتفاق الهدنة. وزادت أن «قوات الأمن الأوكرانية قصفت ضواحي وأطراف دونيتسك، في المجموع أطلقت يوم الجمعة 34 قذيفة من عيار 120 ملم».

في المقابل، واصلت كييف اتهام موسكو بالتحضير لعملية عسكرية جديدة في مناطق شرق البلاد، بهدف «تثبيت أمر واقع جديد» عبر فصل إقليمي لوغانسك ودونيتسك عن أوكرانيا نهائياً، والسعي إلى إبعاد ملف ضم القرم بهذه الطريقة عن أجندة النقاش الدولية. وحملت كييف على موسكو بسبب تنشيط وتائر منح الجنسية الروسية لسكان الإقليمين الانفصاليين، ووفقاً لبيانات محلية، فقد حصل نحو 400 ألف أوكراني في شرق البلاد على الجنسية الروسية خلال الشهور الأخيرة.

وتُحذر الأوساط الأوكرانية من أن هذا السيناريو يعد تكراراً للمشهد الذي وقع سابقاً في أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية، وهما الإقليمان اللذان انفصلا بعد الحرب الروسية - الجورجية في عام 2008 عن جورجيا، واعترفت موسكو وعدد محدود من البلدان باستقلالهما، علماً بأن أكثر 90 في المائة من سكان هذين الإقليمين باتوا يحملون الجنسية الروسية.
موسكو: رائد جبر
الشرق الاوسط

69