من ابن زايد إلى ابن حافظ!

من ابن زايد إلى ابن حافظ!

Mar 30 2020

ما كان لمحمد بن زايد، ولي عهد أبو ظبي، أن يتجرأ على الاتصال ببشار الأسد، لولا أنه أحس أن العالم، وبالذات الولايات المتحدة، منشغلين بمصائبهم الداخلية الناشئة عن تفشي فيروس "كورونا" في بلادهم، وبالتالي لن يلتفت إليه أحد ويحاسبه على هذه الخطوة، التي كانت تعتبر ولفترة قريبة، مجازفة كبيرة وخطاً أحمر بالنسبة للعديد من الدول الكبرى وعلى رأسها أمريكا.

يوصف ابن زايد، بأنه يتقن استغلال الفرصة، واللعب على الحبال بمهارة فائقة، لكن ما كان لأحد أن يتوقع أن يصل به اللعب إلى الاتصال ببشار الأسد مباشرة، وخصوصا ًأن كلماته في المحافل الدولية لاتزال ترن في آذان السوريين، والتي كان يصف فيها النظام السوري بأنه قاتل لشعبه، وبأنه يجب على المجتمع الدولي محاسب بشار الأسد ووضع حد لإجرامه.. فأين ذهبت هذه الكلمات، وما الذي دفع ابن زايد ليغير رأيه ويعاود الاتصال بالنظام السوري..؟، هل هي الأزمة الإنسانية والوقوف إلى جانب الشعب السوري في محنته في مواجهة كورونا، كما يدعي..؟ أما أنه بالأساس لم تنقطع علاقة الإمارات بهذا النظام، وقد حانت الفرصة لإظهار هذه العلاقة إلى العلن..؟

منذ عدة سنوات، أخبرنا أصدقاؤنا السوريون في الإمارات، بأنهم يواجهون مخاوف كثيرة من الملاحقة والترحيل إلى سوريا، جراء موقفهم المعارض لنظام الأسد، وذلك بعد أن وصلتهم تهديدات بأن يهتموا بأشغالهم فقط.. وأخبرونا بأنهم يعتذرون منا إذا لم يعلقوا على منشوراتنا الثورية، أو يكتبوا منشورات خاصة بهم. والكثير من هؤلاء الأصدقاء قام بإغلاق صفحته، أو تركها لأغراض ممارسة الشعائر الاجتماعية فقط، من تعزية وتوجيه المباركات في المناسبات السعيدة.

وعدا عن ذلك، فإن الكثير من رجال الأعمال السوريين المقيمين في الإمارات، والذين أظهروا دعمهم للثورة، تواروا عن الأنظار تماماً منذ عدة سنوات كذلك، وعلى رأسهم وليد الزعبي، الذي قيل إنه تم تهديده بشكل مباشر إن لم "يقعد عاقل"، وغيره الكثير من رجال الأعمال المقيمين في الإمارات، الذين لم يعد أحد منهم يجرؤ ولو على تقديم الدعم الإغاثي الإنساني لأبناء بلده في المخيمات.. طبعاً، وليس ببعيد عن ذلك، قرار إغلاق قناة الأورينت المعارضة مطلع الشهر القادم، والتي قيل إن صاحبها غسان عبود، تلقى أمراً مباشراً من حكام الإمارات بإغلاقها فوراً، وإلا لن يحصل له ولأعماله خيراً..

وعلى الرغم مما يقوله صاحب القناة، رجل الأعمال غسان عبود، من أنه سوف يغلقها لظروف خاصة به، أو أنه سوف يحولها لمنصة على وسائل التواصل الاجتماعي، إلا أن المتابع لتوجهات عبود الاقتصادية في السنوات الأخيرة، لا بد أن يلحظ أنه بدأ يتجه لإخراج أعماله من الإمارات والذهاب بها نحو دول أخرى، منها أستراليا، والتي استثمر فيها حتى الآن أكثر من مليار دولار.. فبحسب الكثير من المراقبين، فإن غسان عبود، بدأ يستشعر الخطر في فترة مبكرة، وهو من جهة ثانية، أكثر رجال الأعمال السوريين في الإمارات استمراراً في دعم الثورة، وبشكل علني، وبالتالي بدأ يدرك بأن التقارب الإماراتي مع نظام الأسد قادم لا محالة، وأنه ليس بمستبعد أن يكون أول ضحايا هذا التقارب، نظراً لدور قناته الذي كان فعالاً على مدى السنوات التسع الماضية.

وعلى جانب آخر، يتساءل الكثيرون: ما الذي ستستفيده الإمارات وستجنيه، من علاقةٍ مع نظام مهلهل ومدمر وشعبه يكرهه، بينما لو اجتمعت الإنس والجن على أن تعيد تأهيله، فلن تكون قادرة على فعل ذلك..؟

هذا السؤال يحتاج إلى إجابة طويلة، غير تلك التي يتداولها الكثيرون من أن ابن زايد يكره الإسلاميين ويكره تركيا ويكره الثورات، ويكره الديموقراطية والحرية والتعددية.. بل الأمر له علاقة بأن ابن زايد يخاف من إيران، أكثر من خوفه من أي شيء في هذه الحياة، وعندما شعر أن إدارة الرئيس أوباما وبعدها ترامب، لم تقلل من مخاوفه تلك.. قرر التقارب مع ابن حافظ، ومن ثم الاتصال به بالأمس.. فهذا "العجي" وعلى الرغم من انتهاء صلاحيته في كل شيء، إلا أنه والحق يقال، لا يزال قادراً على الطلب من إيران أن تكف عن تخويف ابن زايد..
شبكة شام

218