نائبان أمريكيان يُحدّدان أهداف قانون مناهضة التطبيع مع نظام الأسد

نائبان أمريكيان يُحدّدان أهداف قانون مناهضة التطبيع مع نظام الأسد

Feb 27 2024

وصف النائب في مجلس النواب الأمريكي، جو ويلسون، مشروع قانون مناهضة التطبيع مع نظام الأسد بـ”التشريعات التاريخية” التي تبعث رسالة إلى رئيس النظام السوري، بشار الأسد، وزوجته أسماء.

وقال ويلسون، الذي يرعى القانون، إن “التشريعات التاريخية تبلّغ بشكل مباشر كلاً من بشار الأسد وزوجته أسماء بأن واشنطن سوف تستهدفهما ومموليهما وممكّنيهما بشكل مباشر”.

واعتبر ويلسون، في مقابلة مع صحيفة “القدس العربي”، أن إقرار القانون “رسالة واضحة بأن الشعب الأمريكي يقف بشكل رافض قطعياً للإرهاب المستمر من قبل الأسد”.

كما اعتبر أن “التطبيع مع الأسد يعني التطبيع مع الموت والفساد”، مضيفاً: “ليس هنالك إصلاحات لمجرم استعمل الأسلحة الكيميائية ضد الأطفال وحوّل سوريا المسروقة من شعبها إلى منصة إرهاب”.

أما عضو لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي فرينش هيل لفت إلى أنّ “هذا القانون الجيد رسالة تفيد بأن الكونغرس الأمريكي لا يدعم التطبيع مع نظام الأسد وأرحب بتمريره”.

ووصف هيل بشار الأسد بأنّه “قاتل وحشي وأرهب الشعب السوري لفترة طويلة جداً”

وكان مجلس النواب الأمريكي أقر، الأسبوع الماضي، مشروع قانون مناهضة التطبيع مع نظام الأسد لعام 2024، بعد أشهر من جمود طال مشروع القانون.

وحصل القانون على أغلبية ساحقة بأصوات النواب وصلت إلى 389 صوتاً، فيما رفضه 32 صوتاً بينهم 28 من الحزب الديمقراطي.

مشروع قانون مناهضة التطبيع مع الأسد تم طرحه للمرة الأولى في مجلس النواب الأمريكي في 11 أيار/ مايو الماضي، وصادقت عليه لجنة العلاقات الخارجية بعد يومين فقط وهو ما تم وصفه بأنها “سرعة خارقة للعرف التشريعي” في الولايات المتحدة.

80