الذكرى السنوية ليوم العالمي لعنف ضد المرأة

Nov 25 2018

ومنذ العام ١٩٩٩ باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة وتوصي المنظمة الدولية جميع المنظمات الرسمية والغير حكومية ووسائل الاعلام حول العالم بالترويج لثقافة القضاء على العنف تجاه المرأة .

يعود اسباب اعلان هذا اليوم لمناهضة العنف تجاه المرأة الى عام ١٩٦٠ متلازمة بحادثة وقعت بالدومينكان تلك الجمهورية الصغيرة الواقعة في الكاريبي على مشارف كوبا وهايتي حيث قتلت الاخوات ميرايال لتصبح تلك الحادثة لاحقا إلهام للعالم فيما يتعلق بقضايا مناهضة العنف ضد المرأة.

الاخوات ميرايال ...ثلاث شقيقات دومنيكات اغتيلن من قبل مجهولين وبتوجيه حكومي في الخامس والعشرين تشرين الثاني عام ١٩٦٠ في عهد الدكتاتور رافاييل تروخيلو واصبحن لاحقا. معلما من معالم الحرية في الدومنيكان والعالم.

كان والدهن رجل اعمال ناجح وكان يعيش حياة الطبقة المستقرة مع شقيقتهن الرابعة وكانوا معارضين سياسيين لنظام الدكتاتور تروخيلو الذي ظل على هرم السلطة في بلاده حتى عام ١٩٦١. فارضا سيطرة مطلقة على البلاد من خلال تحالفه السري مع الكنيسة والصحافة مع ادارته لسلطة العسكرية بوليسية واعدامه الالاف من معارضيه .

وفي احدى المناسبات العامة التي تواجدت بها (امينيريفا ) احدى الشقيقات وكانت تسعى لتصبح محامية ...وتواجد بهذه المناسبة الدكتاتور تروخيلو ..حاول الدكتاتور التحرش الجنسي بمينيريفا الا انها واجهته بشكل رافض مهين وقيل انها صفعته ..وغادرت المناسبة مع عائلتها وشكلت لاحقا حركة ضمت مجموعة من المعارضين لنظام تروخيلو.

عرفت باسم حركة الرابع عشر من يونيو وضمن هذه المجموعة كانت الشقيقات ميرايال يلقبن بالفراشات لجهودهن وحيوية الشباب التي يعشنها.

الا ان الدكتاتور سرعان ما امر باعتقالهن وذوهن وجرى سجنهم والتنكيل بهم ....ولاحقا وبعد الافراج عنهم قتل المجهولون الشقيقات الثلاثة بطريقة وحشية وكشف لاحقا بان الدكتاتور كان وراء الاغتيال.وكان الضربة القاضية لنظام تروخيلو الذي اغتيل بعد ستة اشهر من حادثة اغتياله للشقيقات .

بعد انهيار نظام الدكتاتور تروخيلو ، كرمت ذكرى الاخوات ميرايال وقامت اختهن المتبقية على قيد الحياة لاحقا بتحويل المنزل الذي ولدن به الى متحف للراحلات. ويجمع العديد من الكتب والافلام الوثائقية والسينمائية التي خلدن ذكرى الاخوات.