وفاة طفل سوري بعد تعرضه للتعذيب على يد حرس الحدود التركي

وفاة طفل سوري بعد تعرضه للتعذيب على يد حرس الحدود التركي

Jan 22 2024

فقد طفل يبلغ من العمر 16 عاما حياته، نتيجة تعرضه للتعذيب على يد حرس الحدود التركي "الجندرما"، خلال محاولته اجتياز الحدود السورية التركية برفقة مجموعة من الأشخاص في ريف إدلب.

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان: "أقدمت الجندرما التركية على تعذيب الطفل، ومن ثم رميه في حفر مياه باردة تحت المطر ليلة كاملة، فيما قام أفراد المجموعة التي كانت برفقته بنقله إلى المستشفى الخاص في إدلب فاقداً الوعي، وبعد مضي 3 أيام فارق الحياة".

مشيراً إلى أن " الطفل ينحدر من حيالين بريف حماة، ويعاني ذووه من تردي واقعهم المعيشي".

ووفق المرصد السوري، منذ مطلع العام 2024 "فقد مدنيان حياتهما برصاص الجندرما التركية ضمن مناطق سورية متفرقة واقعة قرب وعند الحدود مع تركيا، كما أصيب رجل وطفلة برصاص الجندرما أيضاً".

455