لقاء خاص وشامل مع سكرتير الحزب الديمقراطي الكوردستاني - سوريا

لقاء خاص وشامل مع سكرتير الحزب الديمقراطي الكوردستاني - سوريا

Jun 26 2023

أجرت قناة ARK لقاءً خاصاً مع سكرتير الحزب الديمقراطي الكوردستاني - سوريا محمد إسماعيل, تحدث بشكل مستفيض عن الأمور التنظيمية والسياسة المتّبعة بعد انعقاد المؤتمر الثاني عشر للحزب. بالإضافة إلى المواقف من القوى السياسية والعسكرية الفاعلة في المنطقة.

وبدأ محمد إسماعيل حديثه عن المؤتمر قائلاً: "انعقد مؤتمر حزبنا في مدينة أربيل عاصمة إقليم كوردستان يومي 10-11 بحضور الرئيس مسعود باراني, والذي كان شرف عظيم لنا ورسائل واضحة ومهمة, حيث تفضل سيادته بإلقاء كلمة تاريخية كان لها وقعها الإيجابي بامتياز على نفوس المؤتمرين والحضور كافة وأعطى حضور جنابه العزيز للمؤتمر زخماً نضالياً قل نظيره".

أضاف: "بعد المؤتمر نحن الآن مشغولون بتحديد وانتخاب ممثلي ومسؤولين جدد للمكاتب الفاعلة في الحزب, بالإضافة إلى تحديد الناطق الرسمي, والعمل بشكل جدي على تجاوز الثغرات التي جرت بعد المؤتمر, فلن نسمح أبدا أن يتعرض أحد رفاقنا للظلم أو الإقصاء, ونؤكد على تفعيل دور المجلس الوطني الكوردي في سوريا وتطوير أدائه, لأن المجلس مكسب للشعب الكوردي وواجب علينا كحزب الحفاط على المجلس وتطويره".

تابع: "بالنسبة لسياسة الحزب, فهناك ثوابت للحزب كالتأكيد على نهج الكوردايتي نهج البارزاني الخالد, والعمل على تحقيق أهداف الشعب الكوردي, والعمل ضمن اللائتلاف الوطني للمعارضة السورية, ومنفتحون على جميع الأطراف الوطنية المعارضة السورية, فسوريا مقبلة نحو مرحلة جديدة, وسنعمل وفق طموحات الشعب الكوردي مع التغييرات والمستجدات الحاصلة".

حول عودة النظام السوري إلى الجامعة العربية, قال: "إننا نؤكد على الحل السياسي للأزمة السورية ويجب على النظام السوري الرضوخ للقرارات الدولية, ومعنيون بالقرارات الدولية في هذا الشأن ولاسيما القرار 2254 والقرارات ذات الصلة".

استطرد "نحن لسنا مشاركين في الحكومة السورية المؤقتة والفصائل المسلحة, ونؤكد على العمل مع الائتلاف والانفتاح على أطياف المعارضة الوطنية الأخرى وبناء سوريا الجديدة على أساس اتحادي "لا مركزي سياسي" بغية ضمان حقوق المكونات القومية والدينية والسياسية كافة وحق الشعب الكوردي كمكون أساسي في البلاد يقيم على أرضه التاريخية، وضمان حقه دستورياً وفق العهود والمواثيق".

أوضح أن "تركيا دولة محورية في المنطقة ولها تأثيرها على الملف السوري, ونأمل أن تتعاون مع المجتمع الدولي وفق 2254, ولسنا مع أي عمل خارج آمال وتطلعات الشعب السوري لا سيما التقارب مع النظام السوري".

تابع بالقول "كنا قد قررنا فتح مكاتبنا في عفرين, كي تكون عامل خير لأهالينا في المنطقة, ولكن الفرص غير مؤاتية حتى الآن, ونعمل عن طريق ممثلينا في الائتلاف وعن طريق كافة الأطراف إلى الإسراع في فتح مكاتبنا في المنطقة. بالنسبة لإدارة ب ي د, فهي إدارة إقصائية وفيها فساد إداري وأمني واقتصادي تجبر على تهجير أهالينا, ونحن لسنا معنيين بهذه الإدارة, عملنا بكل ما وسعنا في سبيل ترتيب البيت الكوردي, لكن الإدارة عملت على إفشال المفاوضات والحوارات الكوردية, ونتطلع لإدارة جديدة برعاية دولية يشارك فيها كافة الأطياف والأطراف المنطقة, وإن كانت أمريكا جادة في رعاية المفاوضات من المحتمل أن تبدأ المفاوضات, وأي تدخل من الخارج سواء من ب ك ك أو غيره فلن ينتج إلا نتائج غير موجوة. بينما الأحزاب التي تلعب على الحبلين, التي تعمل ضمن الإدارة وتدعي الخط الثالث, لا الحزب ولا الشعب الكوردي يقبل هذا التذبذب وذلك ليس من مصلحة شعبنا".

قال "نحن جادون في إعادة مهجرينا ونرفض رفضا قاطعا التغيير الديمغرافي في مناطقنا الكوردية وفي سوريا عامة, مهما كانت المعاناة والآلام في الوطن, أفضل من الهجرة وبالتالي توطين عوائل أخرى بدلا السكان الأصليين. كما نرفض كافة الانتهاكات في مناطقنا سواء اختطاف الأطفال وأدلجة التعليم في مناطق قسد أو الانتهاكت في عفرين وغيرها, وبالتالي تزيد من عوامل الهجرة".

أكد أن "جبهة الحرية والسلام مصدر ثقة من عدة دول ومكسب للشعب السوري فهي تعبير عن سوريا المصغرة فيها ممثلو الكورد والعرب والسريان والآشور, ونجاح مؤتمرنا سيكون له تأثير واضح في الإقبال على تجاوز عوامل الضعف في الجبهة".

وتحدث محمد إسماعيل سكرتير الحزب الديمقراطي الكوردستاني - سوريا في نهاية حديثه عن الإعلام ودور الإعلام قائلا: "نحن مشغولون في العمل على المرحلة الجديدة أن نؤسس قناةً سواء للحزب أو المجلس الوطني الكوردي في سوريا ودائما الإمكانات حالت وتحول دون ذلك".

ووجه نداءه إلى كافة الأعضاء والمناصرين والمؤيدين إلى العمل بشكل جدي في سبيل تطوير الحزب وتفعيل دوره.










406