ما مصير الكورد الإيزديين المختطفين وكم عدد الناجين؟ "إنقاذ الإيزديين" يكشف لـ ARK التفاصيل

Oct 02 2022

آرك نيوز... قال خيري بوزاني مسؤول مكتب إنقاذ الكورد الإيزديين في أربيل عاصمة إقليم كوردستان يوم أمس 1 تشرين الأول 2022 إن QSD تمنعهم من الوصول إلى الكورد الإيزيديين المتواجدين في مخيم الهول في كورستان سوريا لإنقاذهم.

وتحدث بوزاني عن الإحصائيات المهمة فيما يخص الكورد الإيزديين المختطفين والناجين منهم: منذ 2014 وبسبب هجمة داعش الإرهابي على مدينة شنكال, اختطف 6417 كوردي إيزدي فيما تمكنّا من إنقاذ 3555 من مخيم الهول والمناطق الأخرى التي احتلتها داعش في العراق وسوريا.

أضاف بوزاني خلال مشاركته في نشرة ARK الإخبارية أمس: مكتب إنقاذ الكورد الإيزديين الذي يشرف عليه نيجيرفان بارزاني رئيس إقليم كوردستان, هو المكتب الوحيد في العالم الذي يعمل على إنقاذ الكورد الإيزديين وسط إهمال من الأطراف السورية والعراقية وقسد في العمل على كشف مصير الكورد المختطفين المتبقين.

تابع بوزاني: ثمانون بالمئة من الناجين, كانت عمليات الإنقاذ بالتنسيق مع مكتبنا بينما القسم الآخر جرت بوسائل مختلفة أخرى, وبمجرد سماعنا عن عرض المختطفين في ما يسمى بـ "سوق النخاسة", كنا نتسارع إلى إنقاذهم, ولكن وبعد انتهاء داعش, ثمة كثيرون موجودون في مخيم الهول والمخيمات والمناطق أخرى, و مع الأسف كثيرون منهم لن يتجرأوا في الكشف عن أنفسهم, ومنذ تسليم قوات سوريا الديمقراطية السلطة في مخيم الهول تعمل على تشويه إظهار الحقائق.

أكد: تواصلنا مع قسد بشكل مباشر وغير مباشر عبر الوسائل الإعلامية, ولكن تمنعنا من الوصول إلى مخيم الهول, وكنا نطالبهم مراراً بضرورة عدم خلط الأمور الإنسانية مع السياسية ولكن لأسباب غير مقنعة وبحجج واهية لا تزال قسد تمتنع عن كشف مصير المتبقين ليس فقط من الكورد الإيزيديین, بل هناك من المسيحين وربما من الكورد الشيعة أیضاً.

أشار بوزاني في حديثه إلى أن الناجين يأكدون لنا أن قسد طلبتم منهم التجنيد بحجة محاربة داعش والأخد بالثار, وقسم كان يغرر بهم بينما الثاني يطلب العودة إلى ذويهه.

وشبه خيري بوزاني مسؤول مكتب إنقاذ الكورد الإيزديين في أربيل في نهاية مداخلته, مخيم الهول بسجن باستيل الفرنسية, وقال ليس من المعقول لا تستطع قسد من القيام بواجبها وتخليص الكورد الايزيديين, بالإضافة إلى التستر وعدم إظهار الحقائق تقوم بتلفيق التهم لمكتبنا.

ش.ع

439