استفتاءُ إقليم كُردستان و حُلمُ الدولةِ الكرديَّةِ المُستقِلَّةِ

استفتاءُ إقليم كُردستان و حُلمُ الدولةِ الكرديَّةِ المُستقِلَّةِ

Sep 26 2022

استفتاءُ إقليم كُردستان و حُلمُ الدولةِ الكرديَّةِ المُستقِلَّةِ
أمل حسن

الشعبُ الكُردي كغيره من شعوب المنطقة و العالم يطمح إلى الحرية و العيش في دولة مستقلة ذات سيادة ، و قد راودَ هذا الحُلمُ الشعبَ الكردي منذُ القرون الماضية ، عندما بدأت الدول و الممالك تتشكل هنا و هناك ، و على إثرها تشكلت عدة ممالك و إمارات كردية مستقلة دامت عُقوداً عديدةً إلى أن سقطتْ بيد الفرس أو الرومان أو العثمانيين ،

أما في القرن العشرين ، فقد أقامَ الكردُ حكومتين مستقلتين ، الأولى حكومة السليمانية المستقلة في جنوب كردستان بقيادة الشيخ محمود الحفيد عام ١٩٢٢م ، و الثانية هي جمهورية مهاباد المستقلة عام ١٩٤٦م في شرق كردستان ، و لكنَّ الدولتين سقطتا ؛ بسبب تآمر أعداء الكرد عليهما ، و لم تتوقف بعدها أحلامُ الشعب الكردي عن السعي إلى الدولة المستقلة ،

ففي بداية القرن الحادي والعشرين ، و تحديداً في : ٢٥ / ٩ / ٢٠١٧م أقدمتْ حكومة إقليم كردستان في العراق برئاسة السيد مسعود البارزاني رئيس الإقليم ذي الحكم الذاتي على خطوة الاستفتاء تمهيداً لإعلان الدولة الكردية المستقلة في جنوب كردستان ، إلا أن هذا الإنجاز التاريخي الذي يُحسَبُ للإقليم و الرئيس البارزاني لم يحظَ بقبول و تأييد عدد من دول المنطقة التي طالبت حكومة الإقليم بالتوقف عن إجراء الاستفتاء في وقته ، كما أن الدول المحتلة لكردستان ( العراق ،تركيا ، إيران) هددتْ بالتدخل عسكرياً في أراضي الإقليم و اجتياحه ، إذا أقدمَتْ حكومته على الاستفتاء ، إلا أن حكومة كردستان أصرَّتْ على إجراء الاستفتاء في وقته المحدد .

تمَّ إجراء استفتاء الاستقلال عن العراق في : ٢٥ أيلول عام ٢٠١٧م ، في ظل أجواء احتفالية في كردستان ، و قد أسفرتِ النتائج عن تأييد الغالبية العُظمى من المصوِّتين على انفصال الإقليم عن العراق ، و ذلك بنسبة : ٧٣ ، ٩٢ ٪ من مجموع المصوِّتين الذين بلغتْ نسبتهم : ١٦ ، ٧٢ ٪ منَ المسجّلين للتصويت .

كان الاستفتاء خطوة رائدة على طريق الاستقلال ، و تنفَّسَ الشعب الكردي الصعداء بعد عقود من الظلم و الاضطهاد و إنكار الحقوق من قِبل الدول المحتلة لكردستان ، فأطلقَ عِنان الفرح ، و تزيَّنت الساحات و البيوت في الإقليم بالعلم الكردي و شارات الاستقلال ، كما امتلأتِ الساحات العامة و الشوارع بحلقات الدبكات الشعبية و الاحتفالات المعبِّرة عن الفرحة بهذا الإنجاز العظيم ، و قد استبشرَ الكُردُ خيراً في بقية أجزاء كردستان المحتلة ، و باركوا لإخوانهم في الإقليم متطلعين إلى خطوات مماثلة أملاً بتحقيق حُلم الدولة الكردية المستقلة .

و لكنَّ تلكَ الفرحة الوليدة لم تدم طويلاً ، إذ أقدمَتِ كل من العراق و إيران إلى شنِّ هجوم عدواني مشترك على مناطق الإقليم ، و على رأسها محافظة كركوك ، كخطوة عدائية للشعب الكردي ، و تحطيم حُلمه في الاستقلال ، و على إثر ذلك سقطت كركوك و مناطق أخرى تحت سيطرة المُهاجمين على الإقليم ، و خمدتْ الفرحة الوليدة في قلوب الشعب الكردي ، إلا أن ذلك لم يكنْ كفيلاً بانتزاع حلم الاستقلال من قلوب الكرد الذين يتابعون كفاحَهم في جنوب كردستان و الأجزاء الأخرى من كردستان لإقامة الدولة الكردية المستقلة .

و تأتي أهمية الاستفتاء بقيادة الرئيس مسعود البارزاني من كونها وضعت حجر الأساس للدولة الكردية المستقلة ، و شدَّتْ أنظار العالم إلى طموح الشعب الكردي ، و إصراره على تحقيق حلم الاستقلال رغم شوكة مُحتلِّي كردستان الذين يسعون جاهدين لاغتيال أي حلم كردي نحوَ الحرية و الاستقلال .

و يعتبر الاستفتاء وثيقة ممهورة من الشعب الكردي للدولة الكردية المستقلة ، و سيتمُّ تنفيذ مضمون هذه الوثيقة في أية فرصة تُسنح له ، و هذا ما أشارَ إليه مهندسُ مشروع الاستفتاء الرئيس مسعود البارزاني بقوله : إن لم يكن اليوم فسيكون غداً لا محالة ، بفضل سواعد البيشمركة الأبطال و آل البارزاني أسياد الوطن ؛ لأن الشعب الكردي يشعر بعد الاستفتاء بأنه أقرب من أي وقت مضى من تحقيق حلمه .

إذاً ، فالاستقلال قادم لا محالة ، و لن يتراجعَ الشعب الكردي عن إصراره على تحقيق حلم الاستقلال أسوة بكل شعوب المنطقة و العالم .

عاشتْ زغاريد فرحة الخامس والعشرين من أيلول ، أنشودة السلام الممزوجة بأصوات المساجد وأجراس الكنائس المقدَّسة في إقليم كردستان التي سجَّلت و رسمت بصمة على دفتر التاريخ من دموع العزِّ و المجد للرئيس مسعود البارزاني في سجلات تاريخ هذا الشعب العظيم ، و وضعت وصمة العار على جبين أعداء الكرد والكردستانين ..



المقال يعبر عن رأي الكاتب

164