المنظّمة السوريّة لحريّة الصحافة تطالب بالإفراج عن مراسل قناة روداو

المنظّمة السوريّة لحريّة الصحافة تطالب بالإفراج عن مراسل قناة روداو

Aug 04 2022

آرك نيوز... أدانت المنظمة السورية لحرية الصحافة يوم أمس 3 آب 2022, اعتقال مراسل قناة روداو, برزان فرمان, في مدينة قامشلو بكوردستان سوريا, وطالبت بالإفراج عنه, فيما حملت إدارة ب ي د وقسد مسؤولية سلامته وإلحاق أي أذى به. وتلقت ARK نسخة من البيان جاء فيه:

اعتقلت قوات سوريا الديمقراطية، التابعة للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، الصحفي بارزان فرمان، مراسل قناة روداو، الناطقة باللغة الكوردية، والتي تبث في إقليم كوردستان، في مدينة قامشلو/ القامشلي، ظهيرة الاثنين 2 آب أغسطس 2022، واقتادته إلى جهة غير معروفة حتى الآن.

واقتحمت قوات سوريا الديمقراطية، بوجوه ملثمة مقر قناة روداو في مدينة قامشلو/ القامشلي, وبحضور كل من فريق القناة، فهد صبري وصفقان أوركيش الذي يعمل كمقدم لبرنامج فني، اعتقلت القوات، الصحفي برزان فرمان, واقتادته إلى جهة مجهولة.

وبالرغم من مراجعة ذوي الصحفي المقرات، والمؤسسات التابعة للإدارة الذاتية, أبت الإدارة الذاتية الإدلاء عنه، وبالرغم من أن المجموعة التي اعتقلت الصحفي أكدت أنهم سيقومون بالتحقيق معه لساعة واحدة، والإفراج عنه فيما بعد، إلا أن مصيراً مجهولاً يواجه الصحفي برزان فرمان.

ونؤكد في المنظمة السورية لحرية الصحافة، أن مقر القناة – التي سحبت منها ترخيص مزاولة العمل – يقع أمام مقر الأمم المتحدة في المدينة، والكاميرات موضوعة أمام المقر، إلا أن قوات سوريا الديمقراطية لم تقم بالكشف عن هوية المقتحمين، عن طريق كاميرات المراقبة؛ لكشف الجناة وتقديمهم إلى العدالة.

ومنذ اعتقال الصحفي، لم تصدر الإدارة الذاتية واتحاد الإعلام الحر، أي توضيح حول أسباب اعتقال الصحفي، فيما لايزال مصيره مجهولاً. بالإضافة إلى أن الخبر المنشور باللغة الكوردية، في موقع قناة روداو، عن اعتقال الصحفي، لم تعلق القناة على اعتقال مراسلها، بل وصفته باعتقال صحفيّ، دون توضيح العلاقة بينه والقناة، والإشارة إلى مكان اعتقاله في مقر القناة بالمدينة المذكورة.

من هنا ندين ونستنكر اعتقال الصحفي برزان فرمان، وندعو إلى الإفراج الفوري عنه، ونحمّل الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا وقوات سوريا الديمقراطية، مسؤولية سلامته وإلحاق أي أذى به.

كما نطالب اتحاد الإعلام الحر في الإدارة الذاتية إلى توضيح موقفه وتبيان أسباب اعتقال الصحفي.

ونجدد نداءنا إلى الإدارة الذاتية للسماح لكافة القنوات، بما فيها قناة روداو للعمل في مناطقها، علما بأن مقر القناة التلفزيونية أغلق في مدينة قامشلو/ القامشلي السبت 5 شباط/ فبراير 2022، وسحبت تراخيص العمل منها.

وبناءً على تطبيق المادة 19، من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، التي تنصّ أن “لكل شخص الحق في حرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حرية اعتناق الآراء دون أي تدخل، واستقاء الأنباء والأفكار، وتلقيها وإذاعتها بأي وسيلة كانت، دون تقيّد بالحدود والجغرافية”، ندعو كافة الأطراف المتنازعة والمتحاربة، إلى الكفّ عن سياسة التضييق، والكشف عن مصير الإعلاميين والصحفيين المختفين، وإفساح المجال أمام المؤسسات الإعلامية المستقلة، لمزاولة عملهم دون قيود وشروط مسبقة.

المنظمة السورية لحرية الصحافة
3 آب /أغسطس 2022

115