بيرو:

بيرو: "مافعله PKK بالكورد لم يُقدم عليه أتاتورك بذاته، متسبباً بتهجير كورد سوريا بنسبة 70%"

Jun 10 2021

آرك نيوز... استنكر القيادي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا, نافع بيرو, الهجمات الأخيرة التي نفذها مسلحو الـ ب ك ك ضد قوات البيشمركة في الإقليم, حيث راح ضحيتها ستة من البيشمركة, في جبال ماتينا وناحية دركار التابعة لزاخو بمحافظة دهوك.

وقال نافع بيرو عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني - سوريا أثناء مشاركته في نشرة آرك أمس 9 حزيران 2021: إن تلك الانتهاكات ما هي إلا حلقات من المسلسل الدموي الذي يقوم به الـ ب ك ك منذ التسعينيات بحق الكورد وحتى اللحظة, فالـ ب ك ك أداة بيد الدول الغاصبة لكوردستان, ولم يقتصر في إلحاق الأذى بكيان إقليم كوردستان فقط, بل في الأجزاء الأخرى أيضاً, ففي كوردستان تركيا تسبب في نزوح نصف سكان الكورد من قراهم ومدنهم من ثم تخلي عدد كبير من الكورد عن القومية واللغة الكوردية, ومافعله بالكورد من انتهاكات وتجاوزات, لم يقم به أتاتورك بذاته.

أضاف: أما في كوردستان سوريا, انتهج نفس السياسة والاستراتيجية في تغيير ديمغرافية المنطقة, بتهجير الكورد بنسبة 70 بالمئة, وتسبب باجتياح تركي لعفرين و سري كانيه وكري سبي. مؤكدا: استمرارية وجود الـ ب ك ك يعني انتهاء الوجود الكوردي, فالدول الغاصبة لكوردستان يحاولون إنهاء وجود كيان الإقليم, إلا أن تمتعه بالدستور يحول دون ذلك, لذا تحاول الدول الغاصبة تنفيذ المخطط عن طريق الـ ب ك ك, فيما يستدرج الأخير حكومة إقليم كوردستان إلى فتح جبهات الحرب بهجماته المتكررة, ومن ثم يكون الإقليم لقمة سائغة للمحتلين".

أشار: إن كانت لديه نيةً في تحقيق مكتسبات للكورد, لابد من ترك إقليم كوردستان والعودة إلى ساحته الحقيقية في كوردستان تركيا, فهناك من الجبال الشاهقة أكثر وعورة من التي هي موجودة في إقليم كوردستان, بينما الحقيقة وفقاً للمعطيات والنتائج مغايرة لذلك, لذا يتطلب من إقليم كوردستان أن يأخد الأمر على محمل الجد في إيجاد حل سريع لتوغل الـ ب ك ك وتدخله في شؤون الإقليم الداخلية, والاستفادة من أنه - الإقليم - واحد من القوة المشاركة في إنهاء وجود داعش, وإطلاع الدول الحليفة على التطورات الجارية, في سبيل تشكيل ضغط على الـ ب ك ك كتنظيم إرهابي عند العدید من الدول الفاعلة, وإخراجه من الإقليم, كما يتطلب العمل بشكل جدي في وسائل الإعلام وفضح وكشف ممارساته وكيفية عمله كأداة بيد الدول الغاصبة وتنفيذ أجنداتهم, ومعاداته للقضية الكوردية, وتلقيه الدعم من الحشد الشعبي و إيران وحتى من تركيا بشكل سري.

وقال في نهاية حديثه: إن استمرارية وجود الـ ب ك ك وخلق الحجج والذرائع لتركيا برفع صورعبد الله أوجلان والأعلام التابعة للحزب في المدن الأخرى في كوردستان سوريا, سيتسبب في كوارث أخرى, وقيام تركيا بعمليات عسكرية مماثلة كالتي قامت بها في كل من عفرين و كري وسبي و سري كانيه.

ش.ع

224