الكوردي في غرب كوردستان .. وصعوبة الوجهات

الكوردي في غرب كوردستان .. وصعوبة الوجهات

Jun 03 2021

الكوردي في غرب كوردستان .. وصعوبة الوجهات
عمر كوجري - موقع صحيفة كوردستان

في غربي كوردستان.. يقيم الكردي في خيمة البؤس من حاله ومن النظام ومن المعارضة ..

من حاله:
الكردي لا يعرف طريقاً لوفاق وأمن وامان مستدام .. كلما حاول ان يفتح طاقة للفرح تهجم ثيران الكراهية عليه فتهرس حلمه اللذيذ..

من النظام:
جميع الحكومات التي حكمت سوريا منذ خمسين عاما حيث حكم البعث البغيض والذي حكم بالحديد والنار متكئا على آلة القمع التي وفرتها له عشرات بل مئات الافرع الامنية على امتداد سوريا، لم تكن تنظر للكردي غير شخص غير مرغوب فيه ..شخص انفصالي جاء قبل سنوات قليلة الى سوريا .. ويريد اقتطاع جزء عزيز من أرض الوطن " الغالي"؟
والطريف حتى الآن ورغم أن في سوريا احتلالات دولية عديدة .. وثمة أراض سورية صارت بعهدة الايراني والروسي والاحتلال التركي .. إلا أنه حتى الآن لم تتغير نظرة النظام لكل كردي يريد ان يحيا في أرضه بحرية ..

من المعارضة:
الحقيقة أن المعارضة السورية ومنذ بواكير تشكلها حيث سعى حزب البعث" الفاشي" وحافظ الاسد خصوصا الى تشكيل معارضات شكلية لا وزن لها ولا لون ولا اي جماهيرية .. بالاسم معارضة وبالحقيقة من أشد مناصري البعث والاسد .. مع استثناءات أقرب للفردية حتى لا نعمم ..

والمعارضة التي عارضت النظام بعد العام 2011 والى الآن لا يوجد بينها من يرى الكردي أخاً وشريكاً في البلد .. هذه المعارضة في معظمها لا تقل سوءاً عن النظام في نظرتها للكرد ... وهي تتشارك مع النظام في النظرة العدائية .. الاستعلائية الاقصائية للكرد ...

السؤال: أين يذهب الكرد بحالهم ؟ أي باب يدقون؟ ماذا لو كانت هناك اضافة الى المنصات " المفشكلة " القاهرة - موسكو - الرياض.. ماذا لو كانت هناك منصة كردية ..
خصوصا أن الكرد لو اجتمعوا على كلمة سواء من الممكن أن تكون لهم المنعة والمهابة .. فهم يمتلكون الارض .. والسلاح والنفط والزراعة ووو غيرها ..
ماذا لو تفضي الحوارات الكردية الحالية الى نجاح .. وبالتالي الى منصة كردية خاصة وخالصة؟؟

مع أني في غالب رأيي متشائل .. او متفائم، هذا ما ترسمه لوحة القطيعة التي لازالت الى اللحظة مستمرة حتى اللحظة بسبب تعنت الطرف الاخر، وتقصده تمييع الحوار وإفراغه من محتواه، لأنه بالاصل لا يؤمن بالحوار مبدأ.. وهذه هي الحقيقة.



المقال يعبر عن رأي الكاتب

249