46 دولة يدعون إلى معاقبة النظام السوري

46 دولة يدعون إلى معاقبة النظام السوري

Apr 21 2021

دعت مجموعة من ٤٦ دولة يوم الثلاثاء الدول الأعضاء في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى معاقبة النظام السوري لاستخدامه الغازات السامة وغاز الأعصاب في العمليات العسكرية التي دامت عقدًا من الزمن في البلاد

اقترح السفير الفرنسي لويس فاسي تجريد سوريا من حقها في التصويت

في الاجتماع السنوي لأعضاء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية

حيث قال السفير فاسي: “نحن مدينون بهذا للشعب السوري”
.الاقتراح الذي حظي بدعم دول من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا وأستراليا

. ومن المتوقع أن يطرح للتصويت صباح الأربعاء

وقال فاسي إن استخدام سوريا للأسلحة الكيماوية المحظورة “لا يمكن دحضه

وحث الدول الأعضاء في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لدعم محاولته تجريد دمشق من حقوقها ، قائلاً “لا يمكننا أن ندع اللامبالاة تنتصر

سوريا التي انضمت للاتفاقية في عام ٢٠١٣ ونفت استخدام الأسلحة السامة بعد انضمامها إلى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية التي صرح مديرها الاسبوع الماضي بأن النظام السوري متورط ب ١٨ استخدام للأسلحة الكيميائية

.ومع ذلك ، لا زالت هناك أسئلة حول المواد الكيميائية ومرافق الإنتاج التي لم يتم تحديدها

ألقى فريق التحقيق و تحديد الهوية الذي أنشأته منظمة حظر الأسلحة الكيميائية

مرتين باللوم على القوات الحكومية السورية في شن هجمات كيماوية

وقالت المنظمة الأسبوع الماضي إن فريق التحقيق التابع لها وجد “أسبابًا معقولة للاعتقاد”

.بأن مروحية عسكرية تابعة للقوات الجوية السورية أسقطت اسطوانة كلور على بلدة سراقب عام ٢٠١٨ ، مما أدى إلى إصابة ١٢ شخصًا

و قد ذكر نفس الفريق العام الماضي بأن أسبابًا معقولة للاعتقاد بأن سلاح الجو العربي السوري

.كان مسؤولاً عن هجمات باستخدام الكلور وغاز الأعصاب السارين في آذار / مارس ٢٠١٧ في بلدة اللطامنة

تم تشكيل فريق التحقيق و تحديد الهوية بعد أن منعت روسيا التمديد لآلية التحقيق المشتركة

التي أنشأتها الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية وقد اتهمت هذه الآلية سوريا بشن هجمات بالأسلحة الكيماوية

.بما في ذلك إطلاق غاز السارين في هجوم جوي على بلدة خان شيخون في أبريل / نيسان ٢٠١٧ ، أودى بحياة نحو ١٠٠ شخص

مركز توثيق الانتهاكات الكيمائية في سوريا

99