الذكرى الـ 36 لرحيل المناضل حميد السينو

الذكرى الـ 36 لرحيل المناضل حميد السينو

Oct 15 2020

تمر يوم غد, الجمعة 16 تشرين الأول/أكتوبر 2020, الذكرى السنوية الـ 36 لرحيل المناضل عبد الحميد السينو.

ولد السينو عام 1940 في قرية كوركند التابعة لمدينة الدرباسية بكوردستان سوريا, لم يكمل دراسته في كلية الحقوق بجامعة حلب, فتوجه عام 1963 إلى فرنسا, ليدخل إلى كلية العلوم السياسية والاقتصادية.

مثّل الطلبة الكورد في فرنسا وذلك في مؤتمر جمعية الطلبة الكورد عام 1965, لكن لظروف اقتصادية لم يستطع إتمام الدراسة في فرنسا, ليتوجه إلى برلين (ألمانيا الشرقية) لإكمال دراسته بعد حصوله على منحة دراسية.

بعد بيان 11 آذار التاريخي بين الثورة الكوردية في إقليم كوردستان والنظام العراقي, والذي انعكس إيجابياً على الوضع السياسي الكوردي في سوريا وتجسد في دمج شقي البارتي في المؤتمر الأول للحزب, ليتمّ انتخابه إلى جانب رفيقين آخرين ممثلين عن الطلبة الكورد, كأعضاء في ذلك المؤتمر التاريخي.

وفي عام 1972 توجه مع رفاقه أعضاء المؤتمر الحزبي الأول للبارتي إلى كوردستان العراق حيث انتخب عضواً في اللجنة المركزية ومن ثم في المكتب السياسي.

وشنَّ النظام السوري آنذاك حملة اعتقالات بحق سكرتير الحزب, حج دهام ميرو وعدد من قيادات الصف الأول للبارتي, ليتم بعدها انتخاب عبد الحميد السينو سكرتيراً للحزب الديمقراطي الكوردي في سوريا (البارتي) (PDK-S حالياً).

اعتقله النظام السوري عام 1975 وبقي في السجن حتى عام 1980, وبعد خروجه من السجن التزم بالخط الوطني وبقيّ مؤيداً لنهج الكوردايتي نهج البارزاني الخالد حتى وافته المنية عام 1984 إثر مرض عضال ألمَّ به.

663