عائلة كوردية من عفرين تنزح 8 مرات لينتهي بهم المطاف بـ بردرش

عائلة كوردية من عفرين تنزح 8 مرات لينتهي بهم المطاف بـ بردرش

Dec 03 2019

آرك نيوز .. رصدت صحيفة الشرق الأوسط, مأساة عائلة كوردية نزحت من عفرين الكوردستانية جراء العملية العسكرية التركية إلى الشهباء مرورا بمناطق الجزيرة بكوردستان سوريا وصولا إلى مخيم بردرش في إقليم كوردستان, وفي تقرير للصحيفة التي نشرت 29 تشرين الثاني 2019, ترصد مأساة العائلة الكوردية وكيفية نزوحها 8 مرات لينتهي بهم المطاف بمخيم بردرش.

التقرير من الشرق الأوسط:

في إحدى ليالي شهر مارس (آذار) 2018 وعندما شن الجيش التركي وفصائل سورية موالية هجوماً واسعاً على مدينة عفرين شمال حلب، سقطت قذيفة على منزل مامو أدت لانهيار سقفه وتهاوت جدرانه، بينما كان موجوداً وعائلته فيها آنذاك، تسببت بكسر بليغ في قدمه وذراعه، الأمر الذي دفعه وزوجته أن يلوذا بالفرار تحت وابل القذائف وشدة المعارك مدمى بجروحه، قطع الطريق مشياً على الأقدام رغم حالته حتى وصل إلى مناطق الشهباء المجاورة، مكث فيها حتى تماثلت حالته للشفاء، لكن قدمه تمزقت أربطتها وبات يعرج عليها بمساعدة عكازين.
«غبار في كل مكان، تحطم زجاج النوافذ وتهاوى الحائط على قدمي وتعرضت لكسور»، بهذه الكلمات بدأ الشاب الثلاثيني قصة خروجه من مسقط رأسه، حيث نزح إلى بلدة فيفين بريف حلب، وأضاف: «هربنا بملابس النوم، ولم نحمل معنا أي شيء، ذكريات لن أنساها ما حييت، ستبقى محفورة في ذاكرتي».

بقي هناك قرابة ثلاثة أشهر وبسبب الحصار المفروض عليها وقلة الأطباء وغياب المشافي التخصصية، قرر النزوح للمرة الثانية إلى مناطق الجزيرة السورية شرقاً، وقصدت الأسرة بلدة تل تمر منتصف العام نفسه، وسكنت في قرية تل نصري التي تبعد نحو خمسة كيلومترات جنوب تل تمر.
بكلمات مبعثرة وصوت منخفض بالكاد كان يسمع، تابع مامو: «خسرت أرضي وأشجار الزيتون، وأحمد الله على كل حال، بقينا هناك نحو سنة وشهرين، لكن الغزو التركي والحروب لحقت بنا».

وبدأت تركيا وجهات سورية مسلحة في 9 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، هجوماً عسكرياً في شمال شرقي سوريا وصلت نيرانها إلى مشارف تل تمر، ودفعت مامو وعائلته للهروب للمرة الثالثة، ولكن هذه المرة اختاروا اللجوء إلى إقليم كردستان العراق، ووصلوا قبل شهر إلى مخيم «برد رش»، ينتظر كحال الكثيرين انتهاء الحروب المحتدمة في بلده، وأعرب عن خشيته قائلاً: «أخاف أن نبقى هنا أشهرا وربما لسنوات، فالحروب لا تنتهي، أما الحياة هنا أشبه بالعيش في معسكر مغلق».
ويقع المخيم في قضاء برد رش يبعد 70 كيلومتراً شمال أربيل عاصمة إقليم كردستان، يتبع إدارياً لمحافظة دهوك، وبحسب إدارته يحتضن المخيم نحو 2500 أسرة، يقدر عدد قاطنيه 11 ألف لاجئ.

ولا يُظهِر الصراع السوري حتى بعد ثماني سنوات أي علامة للخمود، وأخبر بوتان صلاح الدين مدير المخيم أن اللاجئين السوريين يعبرون الحدود كل يوم هرباً من القتال، وقال: «يومياً نستقبل من 70 إلى مائة شخص، ينقلون لنا أن المئات في الطريق يسعون للوصول إلى ملاذ آمن بسبب العمليات القتالية في مناطقهم».

أما هيفدار البالغة من العمر 45 عاماً والمتحدرة من عفرين فكانت تجلس تحت خيمتها، لكن دموعها سبقت كلماتها الُممزوجة بالحزن والقهر، قالتها بحسرة: «منذ الهجوم التركي على مدينتي لم نعرف طعم الأمان والاستقرار. سنة وثمانية أشهر ونحن على هذه الحالة نرحل من مكان إلى آخر»، فقد نزحت عائلتها إلى مناطق الشهباء، وبسبب استمرار العمليات القتالية في محيط المنطقة توجهوا إلى مدينة منبج، والأخيرة بقيت مهددة باجتياح عسكري منذ أن بسطت تركيا وفصائل سورية سيطرتها على مدينة عفرين ومناطق عدة بريف حلب الشمالي، وانتهى بهم المطاف للسكن في مدينة عين العرب (كوباني).

«عندما شنوا الهجوم على سري كانيه، توتر الوضع وهرب جميع سكان كوباني، خرجنا معهم وضاقت بنا الدنيا توجهنا إلى مناطق الجزيرة»، تقولها السيدة الكردية وكيف تنقلت عائلتها بين مدن وبلدات الجزيرة مراراً من تل تمر إلى الحسكة ثم القامشلي ورميلان. وقالت: «نزحنا ثماني مرات خلال 20 شهرا، أنهكنا التعب والترحال كثيراً، أخيراً قررنا اللجوء إلى كردستان والهروب من موت محقق».

والمخيم يزدحم بالآلاف من اللاجئين الأكراد الذين فروا من مناطقهم شمال شرقي سوريا، مع تقدم الجيش التركي والفصائل السورية الموالية في أنحاء كثيرة من الشريط الحدودي، ويتهم هؤلاء تركيا بمنعها إقامة أي شكل من أشكال الحكم الكردي وتعمل على إحلال لاجئين من مختلف مناطق سوريا، بدلاً من الأكراد في عفرين ومناطق وجودهم بالجزيرة وكوباني سعياً منها لتغيير ديموغرافية المنطقة.

فيما تشتت شمل عائلة رمزية (53 سنة) المتحدرة من ناحية بلبلة غرب عفرين، جراء الهجوم التركي العام الفائت على مدينتها، إذ قرر أحد أبنائها الفرار إلى مدينة حلب والسكن في منطقة الشيخ مقصود التابعة للقوات الكردية، بينما بقي ثاني أولادها وابنتها الكبرى المتزوجة في منطقة الشهباء والسكن في مخيمات لا تبعد سوى عدة كليو مترات عن مسقط رأسهم، أما هي وصغرى بناتها وصهرها فقصدوا بلدة تل تمر، وبعد الهجوم التركي الأخير لجأوا إلى إقليم كردستان ويقطنون في مخيم «برد رش». أثناء حديثها كانت تلبس زياً تقليدياً خاصاً بنساء عفرين لكن علامات الحزن ارتسمت على وجهها وبدت متقدمة بالسن، لتقول: «منذ عام وتسعة أشهر لم ألتق بباقي أبنائي، عائلتي اليوم مقسمة بين ثلاث مناطق تفصلها حدود الدم»، اغرورقت عيناها بالدموع لتزيد: «أريد العودة لبيتي وأسرتي وأشجار الزيتون وتراب عفرين».

ويبلغ عدد اللاجئين السوريين في إقليم كردستان نحو 275 ألف لاجئ يعيش نحو 85 ألف لاجئ في المخيّمات، حيث يضم الإقليم 9 مخيمات تقع 4 منها في محافظة دهوك، ونفس الرقم بالعاصمة أربيل، ومخيم واحد في محافظة السليمانية، وارتفع العدد بعد وصول دفعات جديدة حيث تمكن أكثر من 25 ألفا من دخول الإقليم.

الشرق الأوسط

613