عفرين .. تحريف اسم فتاة من

عفرين .. تحريف اسم فتاة من "كوردستان" إلى "كلستان"

Jun 26 2019

آرك نيوز .. قالت منظمة حقوقية تعمل على توثيق الانتهاكات في منطقة عفرين الكوردستانية يوم أمس 25/6/2019 أن المجلس المحلي في مركز مدينة عفرين عمد على تغيير اسم فتاة كوردية من كوردستان إلى كلستان أثناء إصدار البطاقات التعريفية لها كما شهدت قرى مختلفة في المنطقة حملات اختطاف للمدنيين الكورد .

وقالت منظمة حقوق الإنسان في عفرين في تقرير لها أمس " كنا قد تطرقنا بتاريخ 28/05/2019 لموضوع إصدار البطاقات التعريفية ( الهويات ) للمواطنين في منطقة عفرين من خلال المجالس المحلية لمدينة عفرين و النواحي التابعة لها . و ذكرنا بأن المواطنة " كوردستان حسن " من أهالي قرية حسن كلكاوي التابعة لناحية راجو و المقيمة في مدينة عفرين . لم تتمكن من الحصول على بطاقتها بالاسم الحقيقي و إنما تم قيدها باسم " كلستان حسن " .

أضاف المصدر " قدم حينها المجلس المحلي حجج واهية لإجراء التصحيح اللازم _ تعطل النظام الشبكي للموقع _ و رغم مرور قرابة الشهر و مراجعة المواطنة كوردستان لقسم الشؤون الإدارية المدنية لتبديل بطاقتها _ المزورة عمدا _ من قبل المجلس إلا إنها لم تفلح لغاية اليوم لتحقيق رغبتها لأسباب مجهولة . و لهذا فإنها تناشد المنظمات الحقوقية و الإنسانية للوقوف في وجه الممارسات و الانتهاكات بحقها لإعادة أسمها الحقيقي للسجلات و بطاقتها لتستطيع فيما بعد المطالبة بحقوقها المشروعة مدنيا في الاستملاك و ممارسة وظيفتها حسب القوانين والأنظمة المعمولة بها عالميا" .

حول الانتهاكات حيال تأجير الفصائل المسلحة لممتلكات الكورد أشارت المنظمة : "تقوم العناصر المسلحة بمختلف مسمياتهم بممارسة الأفعال التي تتسم بها العصابات المافياوية من عمليات الخطف لتحصيل الفدية و النصب والاحتيال من خلال تأجير المنازل التي يستولون عليها بعد طرد السكان الأصليين من الكورد إلى المستوطنين بموجب عقود وهمية بين الطرفين و بعد قضاء فترة بالمنزل تأتي قوة أخرى و تقوم بطرد المقيم و تأجير المنزل مرة أخرى و هكذا" .

كذلك فإن قادة الفصائل المسلحة يقومون بعمليات البيع والشراء لبعض المنازل العائدة ملكيتها للأهالي المهجرين قسرا خاصة بعض المحسوبين على إدارة ال ب ي د السابقة ضاربين بعرض الحائط القوانين و الإجراءات المعمول بها في هذا الصدد الخاص بالملكية ( سندات تمليك أخضر ) .

في ناحية موباتا كشفت المنظمة : "بدأت الشرطة المدنية في الناحية بالتنسيق مع مسلحي لواء محمد الفاتح التابع لفصيل السلطان مراد بحملة اختطاف للمواطنين في قرية عرب أوشاغي بتاريخ 14/06/2019 بحجة التعامل مع ال ب ي د و قامت باختطاف مجموعة من المواطنين _ سابقا نشرنا عنهم بتاريخ 15/06/2019 _ و اقتيادهم لجهة مجهولة و هم :

1 _ علي محمد بن حنيف مدير المدرسة
2 _ فراس حنان بن عزت معلم مدرسة
3 _ مصطفى يوسف بن بهجت تم تسميته لدى الفصائل باسم ( مصطفى شكري )
و من ثم إجبارهم على دفع فدية مالية قدره 150 ألف ليرة سورية لقاء إطلاق سراحهم علما بأن مصيرهم ما زال مجهولا" .
ونوهت المنظمة أيضا " في يوم الأحد بتاريخ 19/06/2019 استكملت الحملة مجددا باختطاف كل من المواطنين التالية أسمائهم :
1 _ إبراهيم خليل جمكي .
2 _ مصطفى رشيد يوسف الملقب ( أبو حجي ) .
3 _ نصرت عنتابي بن محمد .
4 _ زكريا بعبو بن إبراهيم .
5 _ محمد حبش بن أحمد .
6 _ سعيد جمكي بن عابدين .
7 _ رشيد حبش بن نوري الملقب ( رشو شرو ) .

هؤلاء المختطفون يضاف إلى المختطفين سابقا من القرية منذ أكثر من عام ( 03/04/2018 ) الذين ما زال مصيرهم مجهولا لتاريخ اليوم و هم :
1 _ جوان محمد نور يوسف
2 _ إيبش حبش بن إبراهيم خليل
3 _ ولات طشي بن حسن
4 _ مصطفى بعبو بن عبد الرحمن
5 _ محمد تاتار بن زكريا
6 _ خليل حسن بن حسن .

في ناحية شرا تطرقت المنظمة إلى الانتهاكات التي تحصل فيها قائلة "تفاجئ بعض المواطنون الكورد الذين يملكون المنازل في قرية قطمة و خاصة المتواجدون بالقرب من الطريق العام ( عفرين _ حلب ) باتصالات هاتفية من قبل العناصر المسلحة و المستوطنين المستولين على منازلهم بضرورة دفع مبالغ مالية مقدرة بحوالي 2000 _ 3000 دولار أمريكي للحفاظ على الأثاث المنزلي من الأدوات الكهربائية و الأواني و السجاد و المفروشات كي لا يتعرض للسرقة من قبل مسلحين مجهولين يتجولون في القرية و المناطق المحيطة" .

في ناحية بلبلى استطردت المنظمة " أندلع بالأمس يوم الاثنين صباحا بتاريخ 24/06/2019 حريق هائل في الجبل المطل على قرية حازرو _ مزرعة تابعة لقرية خضريا _ التابعة لناحية بلبل بفعل فاعل مجهول و أمتد الحريق على مسافة كيلو مترات و القضاء على الأشجار الغابية المحيطة بالقرية و بعض من الأشجار المثمرة في الحقول المتناثرة على أطراف الجبل . و أشيعت أخبار من قبل العناصر المسلحة و بعض المنتفعين من الأهالي بإمكانية الاستفادة من الأشجار التي تعرضت للحرائق في صناعة الفحم و التجارة بها " .

أما في قرية شنكل التي تعيش حياة عائدة لزمن الإقطاع . بفضل قائد ما يسمى فصيل الحمزات المسيطر على القرية المدعو أبو زكور بعدما سرق و نهب موسم اليبرق ( ورق العنب ) في الليل و فرض الأتاوة على أهل القرية في النهار . أقدم منذ أيام على تقييد حرية بعض الأهالي من القرية و إجبارهم على عدم الخروج من منازلهم إلا بعد السماح لهم بالذهاب للعمل بين أراضيهم الزراعية وفق تصريحات مقيدة في المقر الأمني التابع الفصيل " .

أما في ناحية جنديرس جاء في تقرير المنظمة :"بتاريخ 24/06/2019 فقد المواطن رستم مستو من أهالي قرية آغجلة التابعة لناحية جنديرس حياته في ظروف غامضة بعدما توجه من قريته بواسطة دراجة نارية بإتجاه قرية ( مزرعة ) رفعتية و منها كان سيتوجه إلى مدينة عفرين و قبل وصوله الطريق العام بالقرب من الحاجز المقام من قبل العناصر المسلحة المتواجد على التقاطع لبَّ به حريقا بين الأراضي الزراعية و الدراجة النارية مركونة بالقرب من الحاجز و قد حاول العناصر إطفاء الحريق و إسعافه لأحد المشافي التركية حسب رواية عناصر الحاجز لكن دون جدوى " .

ومنذ سيطرة تركيا و الفصائل المسلحة على منطقة عفرين الكوردستانية و الانتهاكات والتجاوزات والممارسات اللاإنسانية بحق الكورد مستمرة من قتل و تعذيب و اختطاف و ابتزاز مادي وسرقة وسطو والاستيلاء على ممتلكات الكورد الغائبين منهم والحاضرين بحجج واهية أغلب تلك الحجج التعامل مع ال ب ي د . كما أصبحت التفجيرات التي تحصل بين الفترة والأخرى ظاهرة تحصل في المنطقة التي تسبب بوقوع ضحايا بشرية و مادية بحق الكورد والمستوطنين في المنطقة كما يحلق حالة من الهلع بين المدنيين آخرها تفجيران في مركز مدينة عفرين – حديقة الشرعية .

ش.ع

5437