البيان رقم صفر:حياتنا قصيرة وإمكاناتنا محدودة

البيان رقم صفر:حياتنا قصيرة وإمكاناتنا محدودة

Jul 05 2018

بكائيات روجآفاي كردستان
روني قامشلو
الحياة قصيرة وإمكاناتنا محدودة, والمسارات إنثباقات وتفاسير وأشتقاقات لملهم أوحد.
بيان رقم صفر لكرد روجآفا حول خيبتهم من إمكانات وقدرات قيادات PYD , القائمين الفعليين على تصريف أعمال الإدارة الذاتية إلى أن تثمر نبتة الأمة الديمقراطية عن فكر ومنهج قويم في مناخات الحرية والديمقراطية في السجون المرفهة في قامشلو على غرار سجن السيد ديمرتاش في تركيا "المحتلة", السجون المرفهة تليق بأناس يحملون فكراً ديمقراطياً فعبدالرحمن آبو وفؤاد إبراهيم وأدريس علو وبهذاد دورسن لا تليق بهم السجون "المرفهة" ابداً ويحتاجون إلى دورات تأهيل في قضية الحرية والديمقراطية.
خصوم الرجل والمتحاملون على نهجه يتهمونه بأنه لم يتخرج من كلية الحقوق بعد أن أمضى تسعة عشرة عاماً في دراسة القانون الدولي, المعتدلون من أصحاب الخط الثالث والداعيين إلى وفاق كردي ومظلات كردية تقي من حر الصيف ومزاريب الشتاء يؤكدون تخرّج الرجل من كلية الحقوق من لبنان, مؤيدوي المناضل والقيادي في حركة المجتمع الديمقراطي عبدالسلام أحمد يؤكدون أنه متخرج بعد أن أمضى خمسة عشرة عاماً فقط لا غير.
ينبغي قول كلمة الحق, فالحديث المذكور أعلاه ناقص فالرجل تخرج من أكاديميات الأمة الديمقراطية وأصبح أحد رموزها ومنظريها, وحسب أحاديث بعض كوادر الحزب الأوجلاني أن أفكار القائد تدرّس في جامعات أمريكا اللاتينية وأن فهم أفكار القائد التي تطبق في روجآفاي كردستان لا تشكل إلا 5% من مجمل فهم الكوادر القيادية في المنظومة لتصوراته وأفكاره, ما ذنب الرجل أنه ولد بين شعب لا يفقه, شأنه كشأن سائر الأنبياء والمرسلين, يتنبأ قارئٌ لفنجاني أنه لو فهمت الكوادر 10% من أفكار القائد لنزح شعب روجآفاي كردستان عن بكرة أبيهم.
في المقابلة الأخيرة للسيد عبدالسلام أحمد في برنامج "مسارات", وباللغة العربية على قناة الشفافية والنزاهة (روناهي) يتحدث المحامي عن مواقف الدول الغربية من آستانة 9, بالكاد يفهم من كرديته فكيف وهو يتحدث بلغة الضاد ويسهب القيادي عن الوضع في تركيا وعن التركيبة السياسية هناك وعن الانتخابات المقبلة ثم يعود ليؤكد أن الآستانات كله ضد المشروع الديمقراطي الذي يقوده حركة المجتمع الديمقراطي في سوريا, وهي منبثقة عن مسارات PKK , من المسار الماركسي واليساري الذي يتزعمه السيد دوران كالكان إلى المسار القومي الذي يقوده السيد مراد قريلان إلى المسار الأوجلاني الصرف لجميل بايق, المفرط في براغماتيته, كل المسارات تنبع من ينبوع الأمة الديمقراطية لشعب مبتلي بالقراءات المتناقضة المرهونة بآزمنة أوجلان وأمكنة إقامته.
صور السجين المناضل ديمرتاش وهو القابع في زنزانته المطلية بلون بصلي ألهم الرئاسات المشتركة في بلديات الشعب في قامشلو لطلاء دكاكين الرعية بذات اللون, الكتب المكدسة لمرشح الرئاسة في تركيا وهو يقرأ مقلداً زعيمه في أيمرالي يوقظ في نفوس المقهورين في روجآفاي كردستان نداء الحرية الصرف,لا فرق بين المستبدين, الاستبداد دين وقومية ومذهب بذاته, واللون البصلي وحيٌ وإلهام من تعذيب سجون آردوغان.
حزب ديمرتاش إذ ينتهج الأمة الديمقراطية مذهباً وفلسفةً ويرفض التحالف مع خمسة أحزاب كردستانية على خلفية إدراج اللغة الكردية كلغة رسمية في البرنامج الإنتخابي للتحالف المزمع إنشائه, حليفه في الإدارة المدنية الديمقراطية في منبج وريفها يصدر تعميماً يحذر المواطنين من "عدم الإفطار في رمضان جهراً" ويذيل التعميم بلون أحمر "وكل من يخالف هذا التعميم يعرض نفسه للمسؤولية والسجن".
هنا تظهر مسارات عبدالسلام أحمد بوضوح ففك هذه الشيفرة بسيط جداً, المسار الذي يرفض التحالف مع أحزاب كردستانية يتبع لدوران كالكان الماركسي ويصدف أن صاحب القرار هناك كادر من مسار كالكان, في إدارة منبج يصدف لسوء حظ العلمانيين والمتنورين أن الكادر الذي أصدر إيعاز التعميم رقم 1 من مسار جميل بايق, في ذروات الصراع بين تلك المسارات يظهر رابط الولاء لأوجلان وأفكاره والإستناد إلى فقرات من كتبه منقذاً لبعض الرؤوس الكبيرة, التماهي مع سلوكه وحركاته, التذكير بمحطات حياته وحياة الحركة أيضاً مادة تظهر دونية أصحاب المسارات واستلابهم أمام الملهم.





المقال يعبر عن رأي الكاتب

847