الاركان الروسية ..امريكا تحاول انشاء كيان كوردي مستقل عن دمشق

Dec 05 2018


آرك نيوز .. اتهم رئيس هيئة الأركان الروسية، الجنرال فاليري غيراسيموف، اليوم الأربعاء5/12/2018 الولايات المتحدة بمحاولة إنشاء كيان كردي مستقل عن دمشق شمال سوريا.

وقال غيراسيموف للملحقين العسكريين الأجانب ..الوضع شرقي الفرات يتأزم، حيث تحاول الولايات المتحدة المراهنة على الأكراد السوريين لإنشاء كيان شبيه بدولة مستقل عن دمشق شمال البلاد، ويقومون بتشكيل حكومة ما يسمى بفدرالية شمال سوريا الديمقراطية.
وذكر أن الأمريكيين عبر دعم التوجهات الانفصالية للأكراد بالآليات العسكرية يسمحون لهم بمضايقة القبائل العربية.

وقال غيراسيموف، إن مسلحي تنظيم داعش الارهابي متواجدون في شرق الفرات فقط، في المناطق الخاضعة لسيطرة الولايات المتحدة، مضيفا: "في ديسمبر من العام الماضي انتهت العملية النشطة للقضاء على العصابات في سوريا. وفي الوقت الحالي يتواجد مسلحو داعش الارهابية في شرق الفرات فقط، في المناطق الخاضعة لسيطرة الولايات المتحدة، في حين تتركز بقايا الجماعات المسلحة بقيادة "جبهة النصرة" داخل منطقة وقف التصعيد في إدلب".

وأكد أن الخلايا النائمة لتنظيم "داعش" بدأت بالنشاط وتوسيع مناطق نفوذها شرق الفرات.

وقال: "في غرب سوريا كانت هناك كذلك مجموعات متفرقة من المسلحين، كما كانت هناك خلايا نائمة لـ تنظيم داعش الارهابي إلا أن مسلحو النظام السوري ، والأجهزة الأمنية تمكنت من تصفيتها والسيطرة على الوضع بشكل كامل".

وتابع .. إلا أنه لم يتم اتخاذ تدابير مماثلة شرق البلاد, مشيرا إلى أن "التحالف بقيادة الولايات المتحدة ومسلحو سوريا الديمقراطية التابعة له غير قادرين على إحكام السيطرة على تشكيلات تنظيم داعش الارهابي في بلدة هجين.

وأشار إلى أن روسيا عرضت على الولايات المتحدة إزالة القاعدة في التنف، وفرض سيطرة مشتركة هناك، لكن الولايات المتحدة لم تستجب.

كما اتهم الغرب بعرقلة إجراء العملية الإنسانية خلال المرحلة الأخيرة من تحرير ريف دمشق من الإرهابيين.

من جانبه قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، يوم الأحد الماضي 2/12/2018 إن الولايات المتحدة الأمريكية تلعب بـ(الورقة الكوردية) في سوريا واصفا إياها بـ(اللعبة الخطيرة)مشيراً إلى أن أمريكا تحاول أن تنشئ هناك (مؤسسات حكومية بديلة)
وقال لافروف في مقابلة تلفزيونية ، على هامش قمة "مجموعة العشرين" في العاصمة الأرجنتينية ، بوينس آيرس إن ما يحدث على الضفة الشرقية لنهر الفرات بينها المناطق الكوردستانية غير مقبول ، مشيرا إلى أن واشنطن تنتهك بشكل سافر مبدأ وحدة الأراضي السورية.
مضيفاً أن الولايات المتحدة تحاول أن تنشئ هناك مؤسسات حكومية بديلة وتخصص مئات الملايين من الدولارات لإعادة إعمار هذه المناطق، لكنها في الوقت نفسه ترفض إعادة إعمار المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري.

واستدرك الوزير الروسي بالقول إن ما يحدث في شرق الفرات انتهاك سافر للتمسك بمبدأ وحدة أراضي سوريا ، الذي أعلن الجميع تمسكهم به والذي أكده قرار مجلس الأمن الدولي.

وأوضح لافروف ، أن أحد عناصر السياسة التي تتبعها الولايات المتحدة في سوريا هو اللعب بالورقة الكوردية ، واصفا ذلك بـ (لعبة خطيرة جدا)، نظرا لحساسية المسألة الكوردية بالنسبة لعدد من الدول في المنطقة كالعراق، وإيران، وتركيا، مشيرا إلى أن الرئيسين الروسي والتركي ، فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان، بحثا هذا الموضوع في اليوم الثاني من أعمال قمة العشرين.

Z.H