الصحة العالمية: %75 من وفيات السوريين سببها الأمراض المزمنة

الصحة العالمية: %75 من وفيات السوريين سببها الأمراض المزمنة

May 20 2024

قالت المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية في شرق المتوسط، حنان بلخي، إن الأمراض المزمنة تمثّل ما يقرب من 75 بالمئة من أسباب الوفيات في جميع أنحاء سوريا، مشيرة إلى ارتفاع معدلات سوء التغذية لدى الأطفال والأمهات.

ورصدت البلخي، الأوضاع الإنسانية في سوريا على ضوء جولة أجرتها في البلاد ولقاءات مع مسؤولين في مناطق النظام وشمال شرقي سوريا، وقالت: “عدت مؤخرًا من سوريا، حيث كان هدفي الحصول على فهم أفضل للوضع والاحتياجات والتحديات التي تواجه عملنا الإنساني على أرض الواقع”.

وأعربت المسؤولة عن قلقها البالغ بعد جولة أجرتها في معظم المحافظات السورية، وقالت في بيان: “عدد الأشخاص المحتاجين مذهل، ولا تزال هناك جيوب من نقاط الضعف الحرجة موجودة في أجزاء كثيرة من البلاد. ومما يزيد من تفاقم هذا الوضع الكارثي بالفعل، أن التوترات السياسية المتزايدة في المنطقة تهدد بمزيد من التصعيد في سوريا”.

وأشارت إلى أن الصحة في سوريا “تتأثر بأكثر من مجرد نقص الموارد. ويتدهور الوضع الاجتماعي والاقتصادي في البلاد بسرعة بسبب استمرار انعدام الأمن، وتغير المناخ، والمخاطر البيئية، والنزوح، والفقر، وانعدام الأمن الغذائي.
وأعربت البلخي، عن قلقها إزاء ارتفاع معدلات سوء التغذية بين الأطفال دون سن الخامسة والأمهات، وهي نتيجة خطيرة لتزايد الفقر في جميع أنحاء البلاد.

ولا يزال النظام الصحي في سوريا هشاً للغاية، بحسب المسؤولة، وأضافت: “فقط 65 بالمئة من المستشفيات و62 بالمئة من مراكز الرعاية الصحية الأولية تعمل بكامل طاقتها، وهناك نقص حاد في الأدوية والمعدات الطبية الأساسية. والأكثر إثارة للقلق هو أن ما يقرب من نصف القوى العاملة في مجال الصحة، والتي تشكل العمود الفقري لأي نظام صحي، قد غادرت البلاد”.

وقالت: “طوال زيارتي التي استغرقت خمسة أيام، كان انخفاض التمويل الإنساني لسوريا مصدر قلق رئيسي ومثير للقلق.

وتزيد نسبة الفقر في سوريا، بحسب تقارير الأمم المتحدة، عن 90% في الوقت الحالي. ما يعني أن أكثر من 90% من سكان سوريا يعيشون تحت خط الفقر البالغ 1.90 دولار للفرد في اليوم.

74