باريس.. محكمة الجنايات تستعد لمحاكمة 3 مسؤولين أمنيين رفيعي المستوى في النظام السوري

باريس.. محكمة الجنايات تستعد لمحاكمة 3 مسؤولين أمنيين رفيعي المستوى في النظام السوري

May 19 2024

بتهمة التواطؤ في ارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب على خلفية مقتل فرنسيَين سوريَين اعتُقلا في 2013، تستعد محكمة الجنايات في العاصمة الفرنسية باريس، لمحاكمة 3 مسؤولين أمنيين رفيعي المستوى في النظام السوري، غيابياً.

وفق وكالة فرانس بريس تنطلق يوم الثلاثاء المقبل المحاكمة الغيابية بحق كل من ( المدير السابق لمكتب الأمن الوطني علي مملوك، والمدير السابق للمخابرات الجوية جميل حسن، والمدير السابق لفرع التحقيق في المخابرات الجوية عبد السلام محمود).

وبحسب الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان، تهدف الإجراءات إلى "محاكمة أعلى المسؤولين في النظام منذ اندلاع الثورة السورية في آذار 2011" ضد رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وستضم هيئة محكمة الجنايات 3 قضاة من دون محلفين، وسيتم تصوير جلسات الاستماع المقررة على مدى 4 أيام لحفظها ضمن أرشيف القضاء. كما سيتم لأول مرة في محكمة الجنايات في باريس، توفير الترجمة العربية للجمهور.

وترتبط القضية بالضحيتين باتريك الدباغ ووالده مازن، وكان باتريك (وُلد في 1993) طالباً في كلية الآداب والعلوم الإنسانية في دمشق، بينما كان والده (وُلد عام 1956) مستشاراً تربوياً رئيسياً في المدرسة الفرنسية بالعاصمة السورية.

واعتُقل الاثنان في تشرين الثاني 2013 على يد عناصر قالوا إنهم من جهاز المخابرات الجوية في النظام السوري.

وبحسب صهر مازن الذي اعتُقل في الوقت ذاته ثم أُطلق سراحه بعد يومين، فقد نُقل الرجلان اللذان يحملان الجنسيتين الفرنسية والسورية، إلى مطار المزّة قرب دمشق، الذي يوصف بأنه أحد أسوأ مراكز التعذيب التابعة للنظام. وبعد ذلك، غابت أي مؤشرات تفيد بأنهما على قيد الحياة، إلى أن تم الإعلان عن وفاتهما في آب 2018.

ووفق شهادات الوفاة المرسلة إلى العائلة، فقد توفي باتريك في 21 كانون الثاني 2014، ومازن في 25 من تشرين الثاني 2017.

73