نيجيرفان بارزاني: لنجعل ذكرى شهداء فاجعة 1 شباط أساساً للوحدة وقبول الآخر

نيجيرفان بارزاني: لنجعل ذكرى شهداء فاجعة 1 شباط أساساً للوحدة وقبول الآخر

Feb 01 2024

استذكر رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني، السنوية الـ20 لشهداء فاجعة الأول من شباط في أربيل، داعياً إلى جعل ذكراهم أساساً للوحدة والوئام وقبول الآخر.

قال رئيس إقليم كوردستان في منشور على منصة "إكس"، اليوم الخميس: "نستذكر اليوم بفخر رفاقنا وزملاءنا، شهداء الأول من شباط الخالدين وننحني إجلالاً وإكراماً لهم".

مضيفاً: "الشهداء كانوا كوكبة من الكوادر البارزة الكفوءة للحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني والأطراف الأخرى وشعب كوردستان وقد كانوا هدفاً لجريمة إرهابية سوداء، لنجعل من ذكراهم، أساساً للوحدة والوئام وقبول الآخر والعمل المشترك لخدمة الحاضر على نحو أفضل ومستقبل شعبنا ووطننا".

وانطلقت اليوم مراسم إحياء الذكرى الـ 20 لشهداء 1 شباط في أربيل، بحضور رئيس حكومة إقليم كوردستان، مسرور بارزاني.

خلال المراسم وضع رئيس حكومة إقليم كوردستان، إكليلا من الزهور على النصب التذكاري لضحايا الفاجعة.

حضر المراسم ممثلون عن رئاسة إقليم كوردستان، وعدد من وزراء الحكومة وكبار المسؤولين في الإقليم، وقناصل الدول، وعوائل شهداء الفاجعة.

كما حضرت عائلة الشهيد بيشرو دزيي، ووضعت إكليلاً من الزهور، يحمل صورة الشهيد بيشرو وابنته الشهيدة جينا، على النصب التذكاري لشهداء الفاجعة.

ويصادف اليوم الذكرى السنوية الـ20 لفاجعة الأول من شباط 2004، في مدينة أربيل عاصمة إقليم كوردستان .

إذ استهدف إرهابيان انتحاريان، المستقبلين والمهنئين بعيد الأضحى في كل من مبنى الفرع الثاني للحزب الديمقراطي الكوردستاني والمركز الثالث لحزب الاتحاد الوطني الكوردستاني ، وأدى إلى استشهاد وجرح العشرات من قادة الحزبين وكوادرهما والمواطنين والإعلاميين ومن مختلف شرائح المجتمع، كانوا قد تجمعوا للتهنئة بالعيد.

وقد أقامت حكومة إقليم كوردستان نصبا تذكاريا لشهداء الكارثة وشهداء الحركة التحررية الكوردستانية في متنزه الشهيد سامي عبدالرحمن "أحد شهداء الجريمة الإرهابية وكان يشغل وقتئذ منصب نائب رئيس حكومة إقليم كوردستان" بأربيل

609