مناشدة عاجلة من ذوي طفل مختطف لدى قوات سوريا الديمقراطية في حلب

مناشدة عاجلة من ذوي طفل مختطف لدى قوات سوريا الديمقراطية في حلب

Nov 24 2023

ناشد ذوو الطفل عصام محمد عيسى، لمعرفة مصير ابنهم المختطف من قبل قوات سوريا الديمقراطية، منذ عام وسبعة أشهر في حي الشيخ مقصود بحلب.

واختطفت "الشبيبة الثورية" التابعة لقسد، في حلب الطفل عصام عيسى المنحدر من قرية قطمة التابعة لناحية شرا في عفرين 23 تشرين الثاني 2021، ثم أطلقت سراحه بتاريخ 1 شهر كانون الأول من العام ذاته، لتعاود اختطافه فيما بعد.

وقال ذوو الطفل في تصريحات خاصة لـ ARK اليوم 24 تشرين الثاني 2023: إن طفلهم عصام مختطف للمرة الثانية منذ عام وسبعة أشهر ولا يعرفون عنه وعن مصيره ومكان تجنيده شيئاً.

وناشد ذوو الطفل المنظمات الإنسانية والخيرية والجهات المسؤولة في الحي، للتدخل وكشف مصيره وإعادته إلى أحضانهم.

ووثّقت ARK اختطاف ثمانية أطفال قصّر، من قبل مجموعات مسلحة تابعة لقوات سوريا الديمقراطية، في مدن قامشلو وحلب، أصغرهم طفل يبلغ من العمر اثني عشر عاماً، منذ بداية شهر تشرين الأول وحتى الآن.

من بين ضحايا التجنيد الإجباري، أربع قاصرات كورديات، وقاصر من المكون العربي، والمختطفون لا يتجاوز أعمارهم خمسة عشر عاماً.

أولى الضحايا، الطفلة سالين إياد محمود 14 عاماً، اختطفت في السابع من تشرين الأول من قبل "الشبيبة الثورية" بالقرب من الملعب البلدي في مدينة قامشلو، وهي الابنة الوحيدة لعائلتها.

سولين إبراهيم، 15 عاماً، اختطفت منتصف شهر تشرين الأول، من قبل "الشبيبة الثورية" في مدينة قامشلو.

بتاريخ 17 من تشرين الأول، اختطفت القاصرتان ميراف عدنان خاشو، 15 عاماً و سيميل زيدان إسماعيل، 14 عاماً في مدينة قامشلو من قبل "وحدات حماية المرأة"

بتاريخ 20 تشرين الأول، اختطف الطفل عزالدين بكري نعسان 12 عاماً، من قبل "الشبيبة الثورية" في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب أثناء عودته من العمل إلى المنزل.

في 8 تشرين الثاني، اختُطفت صبرية شيار مستو، 13 عاماً، من حي الشيخ مقصود بمدينة حلب، وأعيدت في 11 الشهر الجاري.

في 16 تشرين الثاني 2023، اختُطفت الطالبة أستير من مواليد عام 2009 من ناحية راجو بعفرين، في حي الشيخ مقصود.

بتاريخ 21 تشرين الثاني اختطفت "حركة الشبيبة الثورية" الطفل عمر مصطفى حسن (13 عاماً) من قرية رمضانا التابعة لمدينة جنديرس بريف عفرين، من أمام داره في حي الشيخ مقصود الغربي بمدينة حلب.

رغم توقيع قوات سوريا الديمقراطية خطة عمل مع الأمم المتحدة من أجل إنهاء ومنع تجنيد الأطفال دون سن 18 واستخدامهم في الأعمال العسكرية، حيث وقع الخطة القائد العام لقسد مظلوم كوباني، مع ممثلة الأمم المتحدة المعنية بالأطفال والنزاع المسلح، فرجينيا غامبا، فإن زج القاصرين في المعارك وتجنيدهم ما يزال مستمراً، وسط إهمالٍ لمناشدات ذوي الأطفال ودعوات الناشطين والسياسيين والأحزاب الكوردية بضرورة وضع حد لتلك الظاهرة الخطيرة التي تسببت بشكل وآخر في إفراغ المنطقة من الكورد.

194