اعتداء ثانٍ على أحد أفراد عائلة بيشمرك في جنديرس

اعتداء ثانٍ على أحد أفراد عائلة بيشمرك في جنديرس

Aug 27 2023

تعرض الطفل نظمي أشرف عثمان في مدينة جنديرس بريف عفرين بكوردستان سوريا, على اعتداء ثان يوم أمس 26 آب 2023, نقل على إثره إلى المشفى في مدينة عفرين.

الطفل نظمي أشرف عثمان الذي يبلغ من العمر 15 عاما, كان قد تعرض أيضا بتاريخ 23 تموز من العام الجاري, من قبل مجموعة مسلحة إلى الضرب والتنكيل والتعذيب الشديد, والاعتداء عليه ضرباً بقطعة من البلوك على ظهره ودهسه بالسيارة ما أدى إلى شلل في حركة اليد إصابته بأضرار جسدية ونفسية بالغة. وذلك بهدف الضغط على العائلة لإسقاط الدعوة المقدمة بحق مسلحي جيش الشرقية.

وفي حادثة عنصرية بشعة, أقدم مسلحو جيش الشرقية على إطلاق الرصاص الحي على مدنيين كورد من عائلة بيشمرك ليلة عيد نوروز القومي 20 آذار 2023.

وجاء ذلك بعد إيقاد نيران نوروز أمام منزلهم في جنديرس وأدى إطلاق الرصاص الحي من قبل مسلحي جیش الشرقیة إلى ارتكاب مجزرة في جنديرس راح ضحيتها أربعة مدنيين كورد أبرياء.
بعد مرور أشهر على المجزرة, جدد ذوو شهداء مجزرة نوروز جنديرس مطالبتهم في محاكمة الجناة والقتلة وإنزال أشد العقوبات بحق الجناة من مسلحي جيش الشرقية.

مؤكدين أنهم مهما تعرضوا للتهديد ولم يتنازلوا عن حقوقهم. مناشدين الجهات المختصة والمنظمات العالمية في التدخل لمحاكمة الجناة وإحقاق الحق.

والشهداء هم: فرحان دين عثمان ٤٣ عاماً
- إسماعيل عثمان ٣٨ عاماً
- محمد إسماعيل عثمان ١٨ عاماً
- محمد عثمان ٤٢

بسبب المجزرة تحولت إلى مظاهرات عارمة وغاضبة تطالب بإخراج كافة الفصائل المسلحة من المدن والقرى والبلدات في عفرين, وتسليم إدارتها إلى السكان الكورد الأصليين.

وفي اليوم الثاني شيع عشرات الآلاف من أهالي منطقة عفرين بكوردستان سوريا، 21 آذار 2023 المصادف لرأس السنة الكوردية، وعيد النوروز القومي، جثامين الشهداء. وهتف المشيعون في الجنازة والتي تحولت إلى مظاهرات احتجاجية عارمة ضد الفصائل المسلحة، منادين بإخراج كافة المسلحين وإيقاف نزيف الدم والانتهاكات بحق الكورد فيها.

ورفع المشيعون لافتات، كتب عليها: خمس سنوات من القهر والظلم والتغيير الديمغرافي، لا لقتل المدنيين الكورد، يجب محاسبة القتلة من جيش الشرقية وطردهم من عفرين، نطالب بوقف الجرائم وإيجاد حلول جذرية للمنطقة.

بعد الجریمة الإرهابية التي قام بها مسلحو جيش الشرقية في جنديرس, اعتدت مجموعة أخرى من الفصائل المسحلة في منطقة عفرين بالضرب المبرح على شبان كورد منهم الشاب حسن محمد حميد 17 عاماً بسبب رفعه العلم الكوردي أثناء مشاركته في المظاهرات المنددة باستشهاد 4 مدنيين كورد من عائلة بيشمرك في جنديرس.

وبعد الجريمة البشعة، أصدر كل من مقر البارزاني ورئاسة إقليم كوردستان ورئيس حكومة إقليم كوردستان ورئاسة برلمان كوردستان والمجلس الوطني الكوردي في سوريا وجهات وأطراف سياسية وحزبية كوردية وعربية بيانات شجب واستنكار تدعو إلى إحقاق الحق ومحاسبة الجناة والقتلة وتقديمهم للعدالة والمحاكمة.

وبدعوة من المجلس الوطني الكوردي في سوريا خرجت مظاهرات منددة بالمجزرة في كل من مدن كوردستان سوريا وإقليم كوردستان ولبنان وأوروبا. .


277