بوتين بعد عصيان فاغنر:

بوتين بعد عصيان فاغنر: "طعنة في الظهر"

Jun 24 2023

في أول تعليق له على العصيان العسكري الذي أعلنه قائد فاغنر، يفغيني بريغوجين، ليل أمس، أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن "الرد على أي تمرد سيكون صارماً وحاسماً وقاسياً".

كما اعتبر في كلمة متلفزة بثت اليوم السبت على القنوات الرسمية في البلاد، أن تلك التصرفات "تشكل طعنة في الظهر"، مضيفا أنه "تم جر عناصر فاغنر إلى تمرد مسلح. منظمو التمرد خانوا روسيا وستتم معاقبتهم بشكل صارم".

وحث بوتين عناصر فاغنر على عدم التهور، ودعا "أولئك الذين انخرطوا بالتمرد المسلح إلى عدم ارتكاب أي خطأ فادح"، محذرا من أن "من ينظم العصيان يحاول دفع البلد للاستسلام والحرب الأهلية".

فيما يتعلق بالوضع في مقاطعة روستوف الجنوبية على الحدود مع أوكرانيا، فأقر الرئيس الروسي بأن الوضع "مازال صعبا"، مشيرا إلى أنه سيتم اتخاذ "إجراءات صارمة" لاستقرار الوضع.

أتت تلك التصريحات بالتزامن مع تأكيد مصدر أمني روسي لرويترز أن مقاتلي فاغنر سيطروا على جميع المنشآت العسكرية في مدينة فورونيج على بعد 500 كيلومتر إلى الجنوب من موسكو.

فيما أعلن بريغوجين أنه سيطر على كافة المراكز العسكرية في مدينة روستوف (جنوباً) بما فيها المطار وقيادة الشرطة، مهدداً بالزحف نحو العاصمة موسكو، ما لم يأت كل من وزير الدفاع سيرغي شويغو ورئيس الأركان العامة فاليري غيراسيموف للقائه.

وكان قائد فاغنر البالغ من العمر 62 عاماً، والذي أثار الجدل بتصريحاته النارية خلال الأشهر الماضية ضد شويغو والأركان الروسية، أعلن مساء أمس ما يشبه العصيان والتمرد العسكري داعيا عناصر الجيش إلى الإطاحة بقادته.

يشار إلى أن الخلافات بين قائد تلك المجموعة العسكرية الروسية الخاصة وقادة الجيش، كانت تفجرت منذ أشهر طويلة خلال المعارك الدامية التي خيضت في أوكرانيا.

واتهم يفغيني وزير الدفاع الروسي وقائد الأركان بالتآمر ضده وخيانته، وحجب الأسلحة عن مقاتليه.

10835