وزير العدل في الحكومة السورية المؤقتة يؤكد على محاكمة جـ.ـناة مرتكبي مـ.ـجزرة جنديرس علناً

وزير العدل في الحكومة السورية المؤقتة يؤكد على محاكمة جـ.ـناة مرتكبي مـ.ـجزرة جنديرس علناً

May 26 2023

آرك نيوز... نشر الموقع الرسمي لـ "الحكومة السورية المؤقتة" بياناً مرئياً لوزير العدل في الحكومة القاضي "حبوش لاطة" تضمن تصريحا إعلاميا حول اتخاذ قرارات وإجراءات قضائية بشأن الضالعين بجريمة ليلة نوروز في جنديرس بعفرين في كوردستان سوريا.

وقال "لاطة"، إن "قضية جريمة القتل منظورة أمام القضاء العسكري، وقد صدر بها قرار مؤخرا من قاضي التحقيق العسكري، متضمنا اتهام 5 أشخاص من المدّعي عليهم بجنايتي القتل العمد والاشتراك بالقتل العمد".

وأضاف، "كما تضمن القرار الظن بحق 5 من المدعى عليهم بجنحتي إخفاء شخص متهم بجناية وحيازة سلاح غير قابل للترخيص"، ولفت إلى أن "القضية برمتها أصبحت منظورة أمام محكمة الجنايات العسكرية، نظرا لعدم وجود قاضي إحالة قانونا لدى القضاء العسكري".

وذكر أن "المحاكمة علنية ويمكن لأي شخص أن يحضر من تلقاء ذاته إلى قاعة المحكمة وسماع إجراءات التقاضي فيها"، كما أن الأشخاص الذين تم القبض عليهم لا يزالون موقوفين لصالح القضية، مؤكدا على "حرص الحكومة على إجراءات التقاضي في هذه القضية".

وفي حادثة عنصرية بشعة, أقدم مسلحو جيش الشرقية على إطلاق الرصاص الحي على مدنيين كورد من عائلة بيشمرك في مدينة جنديرس بريف عفرين بكوردستان سوريا ليلة عيد نوروز القومي 20 آذار 2023.

وجاء ذلك بعد إيقاد نيران نوروز أمام منزلهم في جنديرس وأدى إطلاق الرصاص الحي من قبل مسلحي جیش الشرقیة إلى ارتكاب مجزرة في جنديرس راح ضحيتها أربعة مدنيين كورد أبرياء.

بسبب المجزرة خرجت مظاهرات عارمة وغاضبة تطالب بإخراج كافة الفصائل المسلحة من المدن والقرى والبلدات في عفرين, وتسليم إدارتها إلى السكان الكورد الأصليين.

وفي اليوم الثاني شيع عشرات الآلاف من أهالي منطقة عفرين بكوردستان سوريا، 21 آذار 2023 المصادف لرأس السنة الكوردية، وعيد النوروز القومي، جثامين الشهداء. وهتف المشيعون في الجنازة والتي تحولت إلى مظاهرات احتجاجية عارمة ضد الفصائل المسلحة، منادين بإخراج كافة المسلحين وإيقاف نزيف الدم والانتهاكات بحق الكورد فيها.

ورفع المشيعون لافتات، كتب عليها: خمس سنوات من القهر والظلم والتغيير الديمغرافي، لا لقتل المدنيين الكور، يجب محاسبة القتلة من جيش الشرقية وطردهم من عفرين، نطالب بوقف الجرائم وإيجاد حلول جذرية للمنطقة.

وكان قد أصدر كل من مقر البارزاني ورئاسة إقليم كوردستان ورئيس حكومة إقليم كوردستان ورئاسة برلمان كوردستان والمجلس الوطني الكوردي في سوريا وجهات وأطراف سياسية وحزبية كوردية وعربية بيانات شجب واستنكار تدعو إلى إحقاق الحق ومحاسبة الجناة والقتلة وتقديمهم للعدالة والمحاكمة.

286