سيمالكا خلق للأزمات أم سلب للإرادة في كوردستان سورية

سيمالكا خلق للأزمات أم سلب للإرادة في كوردستان سورية

May 16 2023

سيمالكا خلق للأزمات أم سلب للإرادة في كوردستان سورية
عبد اللطيف محمدأمين موسى

في ظل تفاقم المعاناة وتراكم الأزمات في فضاء الصراع على تحقيق المصالح، والتنافس على تنفيذ الأجندات في تجسيد المخططات وفرض الإرادة وسلب الحقوق وكل مظاهر الفقر والجوع والتغير الديمغرافي، وشتى محاولات محو الهوية الوطنية وأضعاف الإنتماء القومي ومصادرة ممارسة الحياة السياسية في حرق المكاتب ومصادرة الأقلام وكم الافواه وملاحقة الشباب وسوقهم للتجنيد الإجباري، واختطاف الأطفال وإبعاد الوطنيين وملاحقة الأحرار، وهدم المصطلحات وقتل الطموح والعشق للحرية وطمس محاربة الديكتاتورية والظلم وفقدان الأمل في تحقيق الديمقراطية ,وأغتنام الفرص لمغادرة أرض الآباء والأجداد التي آرتوت عزة وكرامة وشموخ من نضال الأبطال.

تلك مصطلحات وأحاديث عايشها ويعيشها الشعب في كوردستان سورية في ظل المتغيرات التي شهدتها الخارطة الجغرافية والمتغيرات السياسية في عموم سورية وكوردستان سورية على وجه الخصوص من خلال مفرزات صفقات القذارة في عالم المصالح تحت رحمة البارود والتهديد بالقتل والنهب وسلب الإرادة لتجتمع كافة قوى الظلام على الشعب المغلوب على أمره الذي يدفع ثمن تشبه بالأرض الذل والقهر والمهانة في ظل سلطة الأمر الواقع على مدى أثنى عشرة عام وتستمر المعاناة وأزمة تخلقها أزمات من تجرع كاس المرارة في تفكك وهدم كافة ملامح المجتمع لتبرز إرادة السماء في الرائفة بحال الشعب ولتتحقق مبادئ نهج الكوراديتي.

الرئيس مسعود بارزاني منطلقاً من نداء الواجب القومي في مساعدة أخوته في كوردستان سورية عبر تحدي كافة الظروف الدولية وسياسات الحصار والعقوبات لتتمثل في قيادة دبلوماسية رحمانية في فتح معبر فيشخابور الحدودي مع كوردستان سورية، والذي لم يبخل به على أخوته في تقديم شتى انواع الدعم بمختلف جوانبه في تخفيف الحصار والضغوط الدولية.

هذا المعبر الحدودي الذي وجد فيه الرئيس بارزاني الصخرة التي لابد أن تتحطم عليها كل الضغوط الدولية على كوردستان سورية، وكما أراد منه صرحاً بعيداً عن كافة حسابات السياسة والمصالح ليعبرعن رمز الإنسانية لتاتي أهمية معبر سيمالكا كضرورة إنسانية في مساعدة كافة أطياف الشعب في كوردستان سورية من خلال تأمين الغذاء والدواء ومعالجة الحالات المرضية وتبادل الزيارات ودعم قضية الشعب في كوردستان سورية ولتكون الوسيلة إيصال قضيته لكافة محافل القرار الدبلوماسي العالمي عبر السماح للكيانات السياسية في السفر وإيصال صوت ومعاناة وقضية الشعب في كوردستان سورية للعالم، وكما أُعتبر هذا المعبر المنفذ الذي أعتمد عليه التحالف الدولي للمساعدة في دحر الإرهاب.

كلمة حق لابد أن تقال ولايستطيع أي متتبع للأحداث نكرانها بأن هذا المعبر الذي تعرض بسببه قيادة وشعب في إقليم كوردستان الى كافة الضغوط من الحكومات العراقية المتعاقبة والدول الإقليمية في فرض الحصار على الإقليم وقطع رواتب موظفيه وقطع مستحقات أفراد البيشمركة والتهديد بأجتياح الإقليم وفصل كوردستان سورية وكوردستان العراق. بالمقابل السلطة المفروضة على الشعب في كوردستان سورية تفردت في المعبر وتسلطت على مقدراته وتحكمت فيه وجعلت منه رهينة أجنداتها، والسبب الأساسي لما يعاني منه الشعب في كوردستان سورية من فقر وجوع والانهيار في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية، وكما لتجعل من هذا المعبر الدافع لخلق مبررات ابتكار الأزمات ولتشكل إغلاق المعبر أزمة ومعاناة تضاف الى أزمات ومعاناة الشعب في كوردستان سورية. وفي المحصلة. لابد من القول أن عظمة نهج الكوراديتي الذي جعل من الرئيس البارزاني مثلاً يحتذى به في تحدى العالم في مساعدة الشعب في كوردستان سورية عبر أرسال البيشمركة لتحرير كوباني بالتأكيد لن يبخل على أخوته في كوردستان سورية، وكما أن واجبه القومي سيجعل منه أعظم واسمى من أن ينجر الى تلك المهاترات التي يخلقها البعض في إيعاز مباشر من بعض القوى الإقليمية لأن يترك شعبه في كوردستان سورية يعاني المعاناة، وكما ستكون أستغلال واقحام معبر سيمالكا من قبل سلطة الأمر الواقع في الأجندات والمصالح المرهونة للإرادة الأجندات الإقليمية لتجعل من سيمالكا أزمة ومعاناة تضاف الى العديد من الأزمات والمعاناة التي يعانيها شعبنا في كوردستان سورية.

تحية الى الرئيس مسعود بارزاني وأقليم كوردستان حكومة وشعباُ في مساعدته لأخوتهم في كوردستان سورية والتصدي وافشال المؤامرات التي تستهدف كوردستان سورية ،وتحية الى شعبنا الصامد في كوردستان سورية الذي يقف بشموخ مقاوماً كافة حمالات وأشكال إضعاف الإنتماء والتغير الديمغرافي في تصديه للأزمات.

المقال يعبر عن رأي الكاتب

326