صحيفة تركية: اللاجئون السوريون يتخوفون من تداعيات التقارب بين
صحيفة تركية: اللاجئون السوريون يتخوفون من تداعيات التقارب بين "أنقرة ودمشق"

صحيفة تركية: اللاجئون السوريون يتخوفون من تداعيات التقارب بين "أنقرة ودمشق"

Jan 23 2023

سلطت صحيفة "إفرينسيل" التركية، الضوء على حالة القلق التي يعيشها اللاجئون السوريين في تركيا، خوفاً من تداعيات التقارب بين أنقرة ودمشق، وخاصة نتائج اللقاء المحتمل بين الرئيس التركي "أردوغان مع بشار الأسد".

والتقت الصحيفة بعدد من اللاجئين، والذين أكدوا أن الوصول إلى نقطة الاجتماع مع الأسد يخلق ارتباكاً بين اللاجئين، وأن الشعور العام السائد بينهم هو القلق، ولفتت الصحيفة إلى أن النظام السوري يهدد حياة غالبية اللاجئين الفارين من سوريا، ولهذا السبب فإن غالبية اللاجئين يرون أنه لا ينبغي لهم لقاء الأسد.

ولفت اللاجئون إلى أن عبارات "عودة طوعية" و"عودة آمنة" و"الاتفاق مع الأسد" بدأت تسمع بشكل كبير، بعد تغير الموقف الرسمي الذي كان رافضاً لإرسال السوريين أو حتى الجلوس مع الأسد.

وقالت الصحيفة، إن اللاجئين السوريين يعانون من "صدمة الثقة" إزاء التطورات الأخيرة بين تركيا والنظام السوري، رغم أن الحكومة التركية استقطبت المهاجرين إلى جانبها في البداية، لكن الأمور تغيرت الآن.

ووفق تقييم أجراه "مكتب الهجرة"، فإن تركيا لديها حساباتها الخاصة فيما يتعلق بالمحادثات، وهذه ليست حسابات يمكن للحكومة التخلي عنها بسهولة ولكن عندما يتعلق الأمر بالسياسة، فلا يوجد أعداء للأبد.

وكان أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن عدد اللاجئين العائدين إلى سوريا سيزداد كلما آتت الاتصالات الدبلوماسية التي تجريها تركيا منذ مدة مع روسيا ونظام الأسد ثمارها.

وقال إن "انتهاكات جديدة تضاف باستمرار إلى الانتهاكات الجسيمة التي تتجاهل حقوق الإنسان وحريته وكرامته في أجزاء كثيرة من العالم، من سوريا وصولا إلى فلسطين، ومن اليمن إلى أراكان، ومن تركستان الشرقية إلى إفريقيا"، وذلك في كلمة ألقاها، الأربعاء، خلال المؤتمر الدولي لأمناء المظالم الذي عقد في المجمع الرئاسي التركي بالعاصمة أنقرة.

وأكد أردوغان أن عودة اللاجئين السوريين تتسارع كلما تحسنت الأجواء الأمنية في شمال سوريا، مشددا على أن نحو 500 ألف لاجئ سوري عادوا حتى اليوم للأماكن التي حوّلناها إلى مناطق آمنة، وأكد أن بلاده ستستمر في أداء واجب الأخوة والجوار والإنسانية حتى يتم تهيئة بيئة سلام واستقرار وسلام في سوريا.

68