حسكو لـ ARK: ممارساتٌ إرهابية في عفرين ومخيمات الشهباء والطرفان متّفقان على تغيير ديمغرافيتها

Dec 31 2022

آرك نيوز... شارك السياسي الكوردي منال حسكو في نشرة آرك الإخبارية يوم أمس 30 كانون الأول 2022, والتي كانت خاصة ببانوراما أحداث عام 2022, في مدن كوردستان سوريا, والانتهاكات التي جرت بحق الشعب الكوردي من قبل الفصائل المعارضة وإدارة ب ي د وكذلك مسؤولي قنديل.

ممارسات إرهابية في عفرين والشهباء
قال المحلل السياسي إن إدارة ب ي د وقنديل أجبرت مئات الآلاف من الكورد في عفرين على التهجير نحو مخيمات الشهباء, وبالرغم من إدانتنا للممارسات الإرهابية التي تمارسها الفصائل المعارضة في عفرين إلا أن إدارة ب ي د أيضاً تمارس تلك الأعمال الإرهابية في مخيمات الشهباء بحق مهجري عفرين.
أضاف أن الطرفين يعملان على عدم عودة الكورد المهجرين إلى مسقط رأسهم, والطرفان متفقان على إجراء تغيير ديمغرافي للمنطقة, فمنذ خمسن سنين توهم إدارة ب ي د المهجرين في الشهباء بأنها ستحرر عفرين كي لا تخسر كانتونها الوهمي هناك أيضاً.

سجن الحسكة
حول كيفية دخول داعش إلى سجن الحسكة وغويران, أكد أن هناك خيانات أكبر من الخرق الذي حدث آنذاك, واللعبة كانت لعبة استخباراتية فالأطراف المتصارعة تحرّك أدواتها وفقاً لمصالحها وأجنداتها الدولية والإقليمية, بينما داعش وقسد ما هي إلا أدوات بيد مغتصبي كوردستان, وقالها دونالد ترامب الرئيس الأمريكي السابق علناً عن قسد أنها تعمل مقابل المال أي تعمل كمرتزقة, وثمة خيانات أكبر من أحداث سجن الحسكة, كالاغتيال السياسي وتفكيك وإفساد المجتمع وإفراع المنطقة من كوردها.

سياسة ممنهجة لإفراع الكورد
تابع بالقول: بالرغم من أن المنطقة الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية أو إدارة ب ي د المتحكمة من قبل قنديل, هي السلة الغذائية لسوريا ولكن الشعب الكوردي يعيش تحت خط الفقر, والتجارة الرائدة مع النظام والفصائل المعارضة مستمرة كبيع النفط لهما وتهريب البشر. مشيراً أنها سياسية ممنهجة لتجويع الناس وإفراغ مدن كوردستان سوريا وتهجير من تبقى في أرض الآباء والأجداد, وإشغال الناس عن أمور أساسية وقضايا رئيسية.

دور وأداء المجلس الوطني الكوردي
وقيم في نهاية حديثه عمل المجلس الوطني الكوردي في سوريا قال إن تمثيل المجلس الوطني الكوردي في سوريا في المحافل الدولية هو موضع اعتزاز وافتخار مع ذلك هناك الكثير من الانتقادات حول أداء وعمل المجلس الوطني الكوردي في سوريا, وبالرغم من كل محاولات إفشال الؤتمر عقد مؤتمره الرابع هو نجاح للمشروع القومي الكوردي في كوردستان سوريا, ويجب أن يعمل جاهداً ويكون أكثر فعالية ونشاطاً ويتخد موقفاً واضحاً من الأحداث الجارية ويختار ممثليه وفقاً للكفاءات بعيداً عن المحاصصة والمحسوبيات.

ش.ع



352