غير بيدرسن: الأزمة السورية هي أولاً وقبل كل شيء

غير بيدرسن: الأزمة السورية هي أولاً وقبل كل شيء

Sep 25 2022

ارك نيوز .. قال المبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسن، إن وظيفيتي هي تذكير المجتمع الدولي بأن سوريا في أزمة مستمرة، مشيراً إلى أن الأزمة السورية هي أولاً وقبل كل شيء أزمة ذات أبعاد ملحمية للشعب السوري، وللبلدان المجاورة التي تضم أعداداً كبيرة من اللاجئين.

وفي مقابلة أجراها معه موقع "المونيتور" الأميركي، قال بيدرسن إنه لا توجد ضمانات على الإطلاق في سوريا، مؤكداً على أنه "إذا لم نتحرك نحو وقف إطلاق نار على الصعيد الوطني في سوريا، وإذا لم نعد العملية السياسية إلى مسارها الصحيح فإن الأمور يمكن أن تنهار مرة أخرى".

وحول اجتماع وزراء خارجية دول "مسار أستانا"، الذي حضره المبعوث الأممي، أوضح بيدرسن أن الوزراء أرادوا إرسال رسالة دعم للعمل الذي أقوم به، مدركين أن المناخ الدولي الصعب جداً، مشيراً إلى أن رسالتي هي أن الوضع في سوريا يزداد صعوبة يوماً بعد يوم عندما يتعلق الأمر بالظروف الاقتصادية.

وعن اللجنة الدستورية، أوضح بيدرسن أنه أبلغ "ثلاثي أستانا" بأنه سيستمر في العمل على اللجنة الدستورية لكن بصراحة اللجنة لم تقدم ما توقعناه منها، وما كان ينبغي أن تقدمه، مشيراً إلى أن الجولات الأخيرة كانت خيبة أمل، ونحن نعلم أن لدينا مشكلة في المكان، فالروس وحكومة النظام السوري لا يريدون المجيء إلى جنيف.

وفيما يتعلق بمبادرة "خطوة مقابل خطوة"، قال بيدرسن لن أقول إن وقف إطلاق النار في سوريا هو شرط مسبق للمضي قدماً في مبادرة خطوة مقابل خطوة، لكن أعتقد أن الفكرة وراء المبادرة هي محاولة خلق تفاهم بين الجهات الفاعلة الرئيسية، وأنه من الممكن المضي قدماً من دون تهديد المصلحة الأساسية لأي من الأطراف.

وشدد على أنه "علينا القيام بذلك عن طريق تحديد ما اتفقنا عليه بدقة شديدة قبل اتخاذ أي إجراء.

وأشار المبعوث الأممي إلى أنه طورنا بعض الأفكار الجيدة، لكن المناقشات لا تزال جارية مع النظام والمعارضة والمجتمع الدولي حول هذا الموضوع، لافتاً إلى أنه قد تكون هناك طرق أخرى للمضي قدماً، لكن حتى الآن لا توجد مقترحات أخرى مطروحة على الطاولة.

134