في ذكرى استشهاده... أين وصل ملف أحمد شيخو الذي استشهد تحت التعذيب في سجون

في ذكرى استشهاده... أين وصل ملف أحمد شيخو الذي استشهد تحت التعذيب في سجون "العمشات"؟

Jun 12 2022

آرك نيوز... تصادف اليوم 12 حزيران 2022، الذكرى السنوية الرابعة لاستشهاد أحمد شيخو، نائب رئيس المجلس المحلي لناحية شيه بعفرين في كوردستان سوريا، والذي قضى تحت التعذيب في سجون العمشات, فيما لايزال الجاني حراً وطليقاً.

وفي التفاصيل: قبل أربعة أعوام بتاريخ 8 حزيران 2018، داهم مسلحو العمشات منازل المدنيين الكورد في ناحية شيه في منطقة عفرين، و اختطفوا ما يقارب خمسة عشر شخصاً، وسرقوا مبالغ باهظة من مخصصات المجلس المحلي في الناحية. بعد إطلاق سراح المختطفين، استشهد أحمد شيخو بساعات متأثراً بإصابته البليغة بسبب تعرضه للضرب المبرح والتعذيب الشديد.

أحمد محمد شيخو، نائب رئيس المجلس المحلي لناحية شيه, وعضو الحزب الديمقراطي الكوردستاني - سوريا, تعرض للضرب والتعذيب الشديد في سجون العمشات، على إثره استشهد بعد ساعات من إطلاق سراحه بتاريخ 12 من حزيران 2018.

وتسيطر العمشات (نسبة إلى محمد جاسم أبو عمشة), على مركز ناحية شيه و بعض قراها, ومنذ سيطرتها على الناحية تستمر بارتكاب الجرائم والانتهاكات بحق من تبقى من الكورد فيها دون رادع.

ورفعت العائلة دعوى قضائية منذ أن استشهد أحمد قبل أربعة أعوام, و لكن في الآونة الأخيرة تم تحريك القضية من قبل جهات مسؤولة في الحكومة السورية المؤقتة.

وقال مصطفى شيخو شقيق الشهيد في تصريح لـ ARK: إن العائلة تخشى أن يتم تمرير القضية دون الوصول إلى الجناة الحقيقيين وهم قياديو مسلحي العمشات في ناحية شيه. مطالباً الجهات الرسمية تحويل الجناة والقتلة إلى المحاكم وإنزال أشد العقوبات بحقهم, مؤكداً: أنهم يملكون وئاثق و شهود تثبت أن شيخو استشهد تحت التعذيب في سحون العمشات.

وبتاريخ, 18 شباط 2020, أقدموا على سرقة كافة محتويات منزلهم بعد فترة, فقد نشرت زوجة مصطفى شيخو - شقيق أحمد شيخو- مقطعاً مصوراً على منصات التواصل الاجتماعي تحدثت فيه عن إقدام مسلحي العمشات في ناحية شيه على نهب محتويات منزل الشهيد أحمد شيخو وشقيقه مصطفى في الناحية.

وبعد مرور أربعة أعوام على الجريمة، وبالرغم من تثبيت التهمة بتعرض أحمد شيخو للتعذيب في سجون العمشات واستشهاده إثر ذلك، وإبعاد أبو عمشة من الناحية, إلا أن الجناة لايزالون طلقاء ومستمرون في انتهاكاتهم بحق الكورد في الناحية.

ش.ع

527