اختطاف فتاة والمطالبة بعشرين ألف دولار مقابل إطلاق سراحها
مسلحون من الجيش الوطني داخل مدينة عفرين 2018

اختطاف فتاة والمطالبة بعشرين ألف دولار مقابل إطلاق سراحها

Mar 26 2022

آرك نيوز... تواصل الفصائل المسلحة التابعة للجيش الوطني السوري في منطقة عفرين بكوردستان سوريا انتهاكاتها وممارساتها اللاإنسانية بحق الكورد المتبقين فيها, فقد وثقت منظمة حقوق الإنسان في عفرين اختطاف واعتقال عدد من المدنيين الكورد بينهم فتاة ومسن.

وقالت منظمة حقوق الإنسان في عفرين: أقدمت مجموعة مجهولة الهوية في قرية جما Çema - ناحية شران، الخاضعة لسيطرة مليشيا ملكشاه ليلاً يوم الأحد بتاريخ 20/03/2022 على خطف الفتاة فيدان بنت أحمد يازو 18 عاماً بعد خروجها لساحة المنزل, وفي اليوم التالي تكلمت الفتاة مع والدتها و أخبرتها بأنها مخطوفة كما تكلمت مجموعة مجهول الهوية معها طالبين فدية مادية قدرها 20 ألف دولار أمريكي لقاء الإفراج عنها، علماً بأن والد الفتاة مختطف من قبل الشرطة العسكرية منذ حوالي ستة أشهر بغرض تحصيل الفدية لقاء الإفراج عنه .هذا و قد قدمت والدة الفتاة شكوى بحق المجموعة المسلحة " العصابة " أمام القوات التركية مطالبة باستعادة ابنتها و تقديمهم إلى القضاء.

أضافت المنظمة: أقدم عناصر الأمن السياسي " الشرطة الحرة " في مدينة عفرين الإثنين بتاريخ 21/03/2022 على خطف الشاب بكر أمين 30 عاماً من أهالي قرية عمر أوشاغي Umera - ناحية راجو، المقيم في مدينة عفرين، أثناء مروره من حاجز حي المحمودية بعد عودته من احتفالات نوروز التي أقيمت في بلدة ميدانكي. كما أقدمت الاستخبارات التركية في مدينة عفرين يوم السبت بتاريخ 19/03/2022 على خطف مواطنين دون توجيه أية اتهامات لهما وهما كل من:
عصام مصطفى محمد من أهالي قرية قره كول Qirigulê- ناحية بلبل، مقيم في مدينة عفرين .
مصطفى أيوب حسو من أهالي قرية ميدانكي Meydankê- ناحية شران، مقيم في مدينة عفرين. وتم اقتيادهما إلى جهة مجهولة دون معرفة مصيرهما حتى الآن و للعلم بأن كلا المواطنين قد أحتجزا تعسفياً في سجن الراعي لأكثر من ثلاث سنوات و من ثم تم الإفراج عنهما بعد صدور حكم البراءة بقرار من القضاء العسكري .

تابعت المنظمة: من جهة أخرى ما زال مصير المواطن المسن عزت أحمد بزي 74 عاماً من أهالي قرية دمليا - ناحية راجو ، مجهولاً منذ تاريخ خطفه قبل شهرين.

أشارت المنظمة في تقريرها: أُفرج يوم الأربعاء بتاريخ 23/03/2022 عن عدد من أهالي بلدة باسوطة الذين خُطفوا من قبل مليشيا الحمزات و الاستخبارات التركية بعد التفجير الغامض في البلدة بتاريخ 23/02/2021 داخل منزل الفتاة هيفا بوجود قريبها نوزاد طوبال اللذان فقدا حياتهما في حينه. المفرجون عنهم هم كل من:
_ جودي حسن أمين 18 عاماً
_ لافا شريف قاسم 18 عاماً
_ سيلفا شريف قاسم 24 عاماً
_ دلوفان أكرم طوبال 29 عاماً
_ هيلان بطال خضر 29 عاماً
_ أمينة مصطفى قاصو 55 عاماً. في حين تم الحكم على الشاب ريفان نجار بالسجن عشر سنوات لإدانته بالتفجير المفتعل من قبل شركاء نوزاد بطال المسلحين من عناصر المليشيات المسلحة " مهربين - تجار المخدرات و الأسلحة ".

وجاء في تقرير المنظمة: قدم أهالي قرى جقلا Çeqela الثلاثة - ناحية شيه، شكوى أمام الشرطة العسكرية بحق الرعاة الذين يرعون الماشية وسط حقولهم متجاوزين عناصر مليشيا السلطان سليمان شاه العمشات لتواطئهم مع الرعاة، بل قاموا بإطلاق النار من الأسلحة وسط القرى لثنيهم و سحب الشكوى. كما قاموا يوم الثلاثاء بتاريخ 22/03/2022 بمداهمة منزل المواطن عارف بكر حيدر و تفتيشه بعد خلع " كسر " الباب الخارجي بأسلوب همجي وحشي و مصادرة أجهزة الهواتف الخليوية من أفراد الأسرة.

901