الشاعر سیدای تیریج... سيرته وأعماله

Mar 23 2022

آرك نيوز... تصادف اليوم 23 آذار 2022 الذكرى السنوية العشرون لرحيل الشاعر الكوردي سيداي تيريج.

نبذة عن حياته
الشاعر تيريج "ملا نايف حسو" من مواليد عام 1923 في قرية "نجموك Necmûk" التابعة لقامشلو بكوردستان سوريا، وعندما بلغ السادسة من عمره انتقل للسكن إلى قرية "توكى Tokê", حيث بقي فيها قرابة نصف قرن, ومن ثم انتقل إلى قرية "سى متكى نوافSê Mitkê" بالقرب من مدينة عامودا حيث تلقى على يد الملا "إبراهيم الكولي" علوم القرآن الكريم, والشريعة والدين, والصرف, والنحو. وكذلك الأدب الكوردي.

وفي عام 1937م توجه إلى مدينة “عامودا” لإكمال دراسته، حيث درس هناك خمسة أعوام. وفي تلك الفترة تعرف سيداي تيريج على عدد من الأدباء والمثقفين والشعراء الكورد من معاصريه من أمثال الشاعر جكرخوين، ونور الدين ظاظا وحسن هشيار وقدري جان وغيرهم، وقد تأثر بهم، وبدأ منذ تلك الفترة بكتابة الشعر باللغة الكوردية.

في عام 1952 اعتقل الشاعر تيريج من قبل سلطات أمن النظام البعثي، كما صادرت قوات الأمن أحد دواوينه وأتلفته مما أدى إلى ضياع الكثير من قصائده في تلك الفترة.

تجول الشاعر تيريج بقصائده في معظم مناطق ومدن كوردستان وسوريا، واقتنى الآلاف دواوين شعره، إضافة إلى أنه زار ألمانيا بناء على رغبة الجالية الكوردية حيث أحيا العديد من الأمسيات الشعرية والحفلات مع العديد من الفنانين الكورد، وناشد في معظم أمسياته الجالية الكوردية هناك بعدم نسيان الوطن كوردستان، وعدم الإقدام على أي شيء من شأنه الإساءة إلى سمعة الشعب الكوردي.

أصبحت قصائده الشعرية مواد جميلة لأغاني العديد من الفنانين، حيث غنى العديد منهم قصائد تيريج وافتخروا بذلك، ومنهم الفنان سعيد كاباري، ومحمد شيخو، بهاء شيخو، شفان برور، ورمضان نجيم أومري، وآخرون، إضافة إلى العديد من الفرق الموسيقية الكوردية.

ترك سيداي تيريج العديد من الدواوين والمواد الثقافية التي يفتخر بها الأدب الكوردي ومنها: خــلات، زوزان، جودي. إضافة إلى مخطوط المولد النبوي الكوردي، والجزء الثاني من الفولكلور الكوردي وقصائد متفرقة لم تطبع.

وفاته:
غادر الحياة مساء السبت 23 / 3 / 2002، وتمّ تشييع جثمانه بمشاركة الآلاف من أبناء الشعب الكوردي صباح يوم الاثنين 25 / 3 / 2002 من مدينة الحسكة إلى مثواه الأخير في قرية "كر كفتار".

445