قوات

قوات " لشگري روج " لاتحتاج إلى شهادة حسن سلوك من آلدار وأمثاله

Jan 14 2021

قوات " لشگري روج " لاتحتاج إلى شهادة حسن سلوك من آلدار وأمثاله
شاهين أحمد

خلال لقائه مع القسم الكوردي في صحيفة أوزكور بوليتيكا ، أدلى عضو الهيئة الرئاسية المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD آلدار خليل بتصريحات مثيرة للشبهة والتساؤل والتناقض في جزء كبير من كلامه وخاصة مايتعلق بالمفاوضات الكوردية – الكوردية ، حيث يؤكد تارةً بأن المفاوضات توقفت بسبب غياب الراعي الأمريكي ، وتارةً أخرى يحمل المجلس الوطني الكوردي زوراً أسباب توقفها في محاولة يائسة لإيجاد مبرر للتهجم على المجلس الوطني الكوردي ، ويفقد المدعو آلدار توازنه ويكشف عن وجهه الحقيقي عندما يتهجم بدون مبرر على قوات بشمركة كوردستان سوريا " لشكري روج " ويصفها بالمرتزقة .

إن هذه التصريحات التي تأتي تأكيداً على تصريحات سابقة للمذكور في نفس الاتجاه ، ومكملة لتصريحات فوزة اليوسف ورفيقته إلهام أحمد التي قالت " أن الإدارة في شمال شرق سوريا ليست كوردية ، ولن نسمح للمجلس الوطني الكوردي بالمشاركة فيها من دون إنتخابات عامة " . وكذلك بعد القرار الصادر من نفس الجهات بخصوص إجراء انتخابات عامة في مناطق ما تسمى بالإدارة الذاتية لحزب pyd وحلفائه ، بالرغم من أن المتفق عليه بين ENKS و PYNK هو إجراء إنتخابات عامة بعد " سنة " من التوقيع على الاتفاق الشامل !. وكذلك فإن هذه التصريحات تأتي بعد قيام ماتسمى بـ منظمة جوانن شورشكر مؤخراً بحملة حرق وإطلاق نار على مكاتب ومقرات المجلس الوطني الكوردي وأحزابه ، وكذلك عودة ظاهرة خطف القصر والتجنيد الإجباري ، وتهديد عوائل بشمركة روج ، وتصعيد الحملة الإعلامية التضليلية ضد المجلس الوطني الكوردي وقياداته ...إلخ .

إننا نرى بأن استمرارية هكذا تصريحات مشبوهة ولامسؤولة في هذا التوقيت هو تأكيد على أن الجناح المغامر والمرتبط عضوياً بمركز قيادة قنديل لحزب العمال الكوردستاني pkk هو المسيطر على مفاصل القرار لحزب الاتحاد الديمقراطي pyd ومختلف مؤسسات ماتسمى بإدارته الذاتية في كوردستان سوريا ، وأن هذا الجناح سيحاول بشتى الوسائل عرقلة المفاوضات الكوردية الهادفة لتحقيق وحدة الصف ، وبالتالي نقول لشريحة العقلاء من الكورد السوريين المغرر بهم ضمن صفوف منظومة pkk آن الأوان أن تتحركوا وتتخذوا الموقف الجريء من هذه الأعمال المشينة والتصريحات المشبوهة الهدامة التي يدلي بها أدوات قنديل ، وأخذ المبادرة من أيدي هؤلاء المسيئين ، وخاصة أن أبناء شعبنا الكردي ينتظر بفارغ الصبر التوصل لإتفاق وحدة الصف وتجنيب ماتبقى من مناطق كوردستان سوريا من تكرار المآسي التي حصلت في عفرين وكري سبي / تل أبيض وسري كاني / رأس العين . كما نؤكد بأن صاحب المبادرة – مبادرة وحدة الصف الكوردي – السيد مظلوم عبدي مطالب بوضع حد لهؤلاء المسيئين أمثال آلدار خليل ، وإبعاده عن مسار المفاوضات نهائياً .

كما نؤكد بأن قوات پيشمرگة كوردستان سوريا " لشگري روج " لاتحتاج إلى شهادة حسن سلوك من آلدار وأمثاله ، وهي أسمى من هكذا تصريحات مسمومة ومحاولات مشبوهة . ولن يتحقق مايهدف إليه المدعو آلدار خليل وأمثاله من خلال تصريحاتهم المسمومة المكررة ، ومراهناتهم الخاسرة ، وليس من الحكمة الانجرار إلى ذات المستنقع الذي يعيش فيه المذكور وأمثاله ، وأن المجلس الوطني الكوردي ENKS يحمل مشروع قومي كوردي واضح ينطلق من وجود جزء من الشعب الكوردي ، وجزء من كوردستان التاريخية داخل الحدود الإدارية والسياسية للدولة السورية ، ويعمل ويناضل وفق ثوابت قومية ووطنية مع ممثلي مكونات الشعب السوري المختلفة وبكل هدوء ومسؤولية بعيداً عن ردود الأفعال في إطار المشروع الوطني السوري التغييري الشامل ، لإعادة إنتاج جمهورية سورية إتحادية ونظام ديمقراطي على مسافة واحدة من جميع مكونات الشعب السوري القومية والدينية والمذهبية . وندرك تماماً أن الهدف من هذه التصريحات اللامسؤولة ، وفي هذا التوقيت هو إعادة الامور إلى المربع الأول ، لإفشال الحوارات الكوردية ، لأن نجاحها يعني نهاية آلدار وأمثاله ، وبالتالي دوام هكذا تصريحات الغاية منها باتت واضحة لأبناء شعبنا كي يستمر التشتت والصراع والاستنزاف ، وبقاء ما تبقى من مناطق كوردستان سوريا على صفيح ساخن ، وأمام حالة من الحروب المفتوحة . ونؤكد لـ آلدار وأمثاله بأنه لن يكون أي اتفاق إلا بعد أن تأخذ قوات يشمركة روج موقعهم الطبيعي في حماية شعبنا وممتلكاته على أرض كوردستان سوريا ، وهذا هو مطلب كل الشرفاء من الكورد والوطنيين السوريين . إن الإساءة لقوات " بيشمركة روج " المشهود لها بالشجاعة والنزاهة والإحترافية ليست مرفوضة ومدانة فحسب بل هي إهانة وإساءة لدماء شهداء شعبنا .

وفي الختام نريد التأكيد على أن الراعي الأمريكي مطالب بأن يضع حد بالتعاون مع قائد قسد لـ آلدار وأمثاله ، وأن المجلس الوطني الكوردي وقوات بشمركة روج لن تنجر إلى الصدام المسلح مع أشقائه من الكورد ، ولا مع شركائه من الوطنيين السوريين .

المقال يعبر عن رأي الكاتب

136