ب ك ك ضد  المشروع القومي الكوردي

ب ك ك ضد المشروع القومي الكوردي

Dec 17 2020

ب ك ك ضد المشروع القومي الكوردي
عبدالرحمن حبش

لا يخفى على أحد بأن منظومة ب ك ك تمثل ذروة المشروع اليساري التركي جسم غريب عن الحركة الكوردية بل ثورة مضادة لثورة الشعب الكوردي في كل مكان لإفشال المشروع القومي الكوردي .في بدايات تأسيس هذه المنظومة من قبل الغرباء في الغرف المظلمة صرح زعيم هذا التنظيم بشكل علني "إن الكيان الكردي في شمال العراق خنجر في ظهرنا وخطرعلى الأمة العربية وعلى إيران " .ناهيك عن تصريحات و أدبيات هذا الحزب.

وثانيا ومن الزاوية العملية كل المؤامرات بحق الكورد ينفذها هذا التنظيم بذريعة تواجد هذه المنظمة . وآخر فلم دموي وليس أخير الهجوم الذي شنه مسلحو حزب العمال الكردستاني (ب ك ك) في عمق أراضي إقليم كردستان بناحية جمانكي التابعة لمحافظة دهوك والذي أسفر عن استشهاد أحد. البيشمركة وجرح عدد آخر، سابقة خطيرة .

هذا الهجوم لا يحتمل أي تبرير وهو هجوم على حياة وأمن شعب وأرض كردستان. هولير بوصلة الكورد والملاذ الوحيد لكل الكورد ...فلماذا كوردستان وقتل بيشمركة لو كنتم كوردا ...؟

ومن زاوية أخرى تعطي هذا التنظيم التركي اليساري الماركسجي المبررات للعمليات العسكرية التركية في المناطق الحدودية في كوردستان سوريا عفرين اوكه ري سبي ورأس العين وفي كوردستان باشور لتعرض مناطق كوردستان باشور لخسائر مادية وبشرية يتكبدها سكان القرى من حرق مزارعهم ومراعيهم إضافة إلى الأضرار التي قد تتعرض لها منازلهم بشكل مباشر .

وتعطي للجيش التركي مبررات قتل المدنيين ولم يتم تعويض أي خسائر تعرض لها المواطنون طوال فترة عمليتها هناك عشرات المزارع والمراعي حرقت بسبب القصف التركي وتكبد أصحابها خسائر فادحة، دون أن يتحمل الجيش التركي تعويض هذه الخسائر التي تسببت بها جعل الجيش التركي أكثر وحشية واستهتارا في عملياته التي لا يراعي فيها أي قواعد اشتباك حتى في مناطق تواجد المدنيين».

وهل يمكن أن يتصور الكوردي أن يقتل كوردي ؟حتى في الخيال لا يمكن تصور ذلك فما بالك لو كان الكوردي بيشمركة ضحى بحياته من أجل كوردستان .
قصة آزاد بيشمركة الشهيد فجرت دموع صخور الجبال الذي وقف أمام منزله وطفله نائم على كتفه دون أن يتمكن من الدخول إلى البيت بسبب تهشم زجاج شبابيك البيت كاملا وخلع بابين داخل المنزل، وقال: «من سيعوضنا كل هذه الخسائر الأتراك أم ب ك ك هم غير مهتمون حتى بالمدنيين لو خسرنا أرواحنا، وب ك ك لا تفكر حتى في حماية أرواح المدنيين والحفاظ على مكتسبات الشعب الكوردي في اقليم كوردستان وأمن واستقرار وسياسة ب ك ك جعلت تركية تتدخل في شؤون اقليم كردستان وضد الشعب الكوردي.

ب ك ك منذ التأسيس تعمل لخدمة مشروع الدول الاقليمية وعلى حساب الحركة التحررية الكوردستانية ومنع حصول الكورد على حقوقهم المشروعة في المنطقة تلبس الشعارات الوهمية الضبابية وتحرق الأجزاء الأربعة حاربت الكورد وساندت الدول المغتصبة كوردستان تبريرآ لدخول مناطق كوردستان بحجة هناك وجود ب ك ك في تلك المنطقة ومنه اقليم كردستان وكوردستان سوريا دمرت المجتمع الكوردي وتم نزوح الآلاف من الكورد من مناطقهم وتم تشريدهم من وراء سياسة حزب العمال التركي السرطاني ضد المشروع القومي الكوردي ونرى لم يطلق رصاصةواحدة تجاه ظلم تركية وايران والعراق وسوريا وإنما رصاصتهم تجاه الكورد وأحزابها.

ومن جانب آخر خلق الفتنة والاضطرابات بين أطراف الحركة الكوردية والمجتمع ويعمل على تشويه صورة الآخر وتدميره والغاية منه هي تدمير الآخر ومنه العلاقات مع الجهات الأمنية وبالتنسيق مع الدولة الإيرانية والتركية والعراق وسوريا وعصابات الحشد الشعبي الإرهابي وغيرهم كل من يعادي حقوق الشعب الكوردي

على المجتمع الدولي أن يتحمل مسؤوليته في اقليم كوردستان من الهجمات العسكرية من الجانب التركي والايراني وحزب العمال التركي والحشد الشعبي الإرهابي على الشعب الكوردي في المناطق الحدودية مع اقليم كوردستان.

أن المطلوب في المرحلة الحالية هو وقف فوري للهجمات التي يذهب ضحيتها أعداد من المدنيين كل يوم، وحين تطالب حكومة اقليم كوردستان المجتمع الدولي بتحمل مسؤوليته يعني أولا القوات الأمريكية الموجودة في العراق لاسيما وان جزءا من مسؤولياتها هو حماية الحدود وهو ما نصّت عليه الاتفاقية الأمنية المعقودة بين العراق وبين الولايات المتحدة الأمريكية. في الجانب الآخر ينبغي على المنظمة الدولية- الأمم المتحدة ومجلس الأمن- وهما المسؤولان عن حفظ الأمن والاستقرار في اقليم كوردستان أن يلاحظا ما يجري على الحدود العراقية مع إيران وتركيا حيث تقصف قوات هذين البلدين مناطق الحدود بحجة وجود ب ك ك وإنما هو العكس تماما وهو ضد حكومة إقليم كوردستان.



المقال يعبر عن رأي الكاتب

25093