سلاح العمال الكردستاني.. هوشنك أوسي

سلاح العمال الكردستاني.. هوشنك أوسي

Oct 30 2020

آرك نيوز..سلاح العمال الكردستاني.. هوشنك أوسي

من أعراف وتقاليد العمال الكردستاني حين يضيق عليه الخناق ويعاني من أزمة، نراه يدخل في هستيريا المناشدات والدعوة للحوار، مع التلويح بالتهديد والوعيد. يقول الحزب: على الكرد أن يكونوا عبيد سلاحي. سلاحي خط أحمر!

- لماذا يا أخي؟!

يردّ العمال الكردستاني: لولا سلاحي لما كان هناك برلمانيون كرد في البرلمان التركي؟ لما كان هناك رؤساء بلديات كرد. ولما كان هناك شيء اسمه الشعب الكردي أصلاً!

لنفترض أن ذلك صحيح. لكن لا يسأل الحزب نفسه: أوليس سلاحه أيضاً هو سبب دخول البرلمانيين ورؤساء البلدات الكرد السجن؟! ألم يفشل سلاحه في تحرير أوجلان من سجنه؟ أولم يفشل هذا السلاح في الدفاع عن عفرين ورأس العين، ثم فشل في تحريرهما أيضاً؟!

ألم يصبح سلاحه بلاءاً وخطراً يهدد الكرد في أجراء كردستان الأربع؟ ألم يتحوّل سلاحه إلى سمّ وسرطان في السياسة الكردية؟! ألم يصبح هذا السلاح في خدمة نظام الأسد ونظام طهران، وفي خدمة واشنطن أيضاً؟! دعك من كل ما سلف، في سنة 2013 أولم يقل أوجلان؛ قائد الشعب الكردي، القائد النتوي والقائد النووي: "ولّى زمن السلاح والكفاح المسلّح"؟

لكن، يبدو أن سلاح العمال الكردستاني لن يتوّقف ويحال على التقاعد إلاّ بعد أن يبيد الحزب نفسه، ويبيد معه الشعب الكردي


المقال يعبر عن رأي الكاتب

4235