صحيفة أمريكية تحذر من كارثة كبيرة في سوريا

صحيفة أمريكية تحذر من كارثة كبيرة في سوريا

Aug 13 2020

آرك نيوز... أغلقت السلطات الأردنية، اليوم الخميس، معبر جابر الحدودي مع النظام السوري بعد تسجيل إصابات جديدة بفيروس كورونا قادمة من سوريا، وذلك لمدة أسبوع واحد، ريثما يتم اتخاذ إجراءات الوقاية.

في الوقت الذي كشفت فيه صحيفة أمريكية بأنّ الكارثة الكبيرة لم تحل بعد في سوريا، وأنها تتوقع أنّ تصبح بؤرة لتفشي الوباء.

– السلطات الأردنية تغلق معبر جابر الحدودي
ووفقاً لما نقلته قناة “المملكة” الأردنية، عن الناطق باسم لجنة الأوبئة بالأردن، نذير عبيدات، فإن التهاون في التعامل بمنطقة جابر الحدودية التي تربط الأردن بمناطق سيطرة النظام السوري، أدى إلى تسجيل إصابات جديدة، في الأسابيع الأخيرة.

وأضاف أنه “يأمل في السيطرة على هذه التجاوزات، وأن يكون هناك نظام وبرتوكول واضح لتقليل عدد الإصابات”.

وأوضحت لجنة الأوبئة، أن زيادة عدد الإصابات المحلية تثير القلق، لكنّ الأمر الايجابي وما يبعث على الراحة هو معرفة المصدر، لتبقى مهمة فرق التقصي الوبائي تتبع مخالطي الحالات التي جرى تأكيد إصابتها.

وكان مصدر أردني، قد أعلن أمس الأربعاء، عن إصابة 6 أشخاص من العاملين في مركز جمرك جابر، بفيروس كورونا، ليصل إجمالي الإصابات إلى 11 حالة .

– صحيفة أمريكية تنذر بكارثة في سوريا
نشرت صحيفة “واشنطن بوست” اﻷمريكية، تقريراً من إمكانية ازدياد انتشار فيروس كورونا في سوريا وتحولها لبؤرة من بؤر الوباء مع ضعف الإمكانات لمواجهته.

وقالت الصحيفة: “إن سوريا عانت بالكاد من (كوفيد -19) وفقاً للبيانات الرسمية الصادرة عن وزارة صحة النظام السوري، التي كشفت عن إصابة 1255 فقط بالفيروس التاجي منها 52 حالة وفاة.

وأكدت الصحيفة بأنّ “هناك سبب وجيه لعدم الثقة في الأرقام التي نشرها النظام السوري، وذلك بسبب تضاعف عدد الحالات رسمياً ثلاث مرات منذ بداية يوليو/ تموز الماضي”.

وبحسب الصحيفة فإن عامل طبي أعلن بأنّ المستشفيات مكتظة بينما يفتقر الموظفون إلى معدات الحماية الشخصية وإن النظام يحذر الأطباء من مشاركة المعلومات وأن ضباط المخابرات يراقبون المستشفيات.

ويشار إلى أنّ عدة وسائل إعلامية تداولت أنباء تفيد بالإنتشار الواسع للفيروس في مناطق سيطرة النظام السوري، كان آخرها تسجيل الفنان السوري، أحمد رافع، الذي أوضح فيه بأن الكوادر الطبية خائفة من التعامل مع مرضى كورونا الذين يملئون المشافي.

ستيب

152