إدارة PYD ترد على فيصل مقداد

إدارة PYD ترد على فيصل مقداد

Feb 16 2020

آرك نيوز... بالرغم من موقف النظام السوري السلبي المعلن مراراً تجاه القضية الكوردية في سوريا، وانكاره لحقوق الشعب الكوردي، لا يزال PYD يتحرك ضمن قوقعة "علاقة ميتة "نحو أي حل سياسي مناسب يخص الكورد في سوريا, ولا يزال الارتباط من طرف واحد دون اعتراف من الآخر بأي اتفاق أو مباحثات جدية سوى مطالبة بعودة مسلحيهم إلى الاندماج في جيش النظام، دون أي اعتراف بإدارة PYD لمناطق كوردسان سوريا.

و اتهمت إدارة PYD نائب وزير خارجية النظام السوري فيصل المقداد بتأزيم الأمور في البلاد.

وقالت "الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا", التابعة للـ PYD في بيان اليوم الأحد: "في الوقت الذي أكدت الإدارة الذاتية على جاهزيتها من أجل الحوار مع النظام ضمن ما يخدم مستقبل الحل الوطني السوري.. نجد أن هناك أصواتا تتعالى من داخل النظام لتتحدث بذات العقلية والنهج الذي كان سببا في تأزيم وتعقد الأمور في سوريا"، مشيرة في هذا الصدد إلى تصريحات لفيصل المقداد.

واعتبر البيان ،"أن هذه التصريحات لا تتناسب مطلقا مع المرحلة التي تمر فيها سوريا و"تساهم في عرقلة جهود الحوار الوطني السوري"، مشددا على أن "الخطاب الإعلامي والمواقف الرسمية من مسؤولي النظام السوري يجب أن لا تكون بهذه النبرة".

وأشار البيان،" مع العلم بأن الإدارة الذاتية مشروع وطني ولا يهدد مطلقا وحدة سوريا وشعبها ولا مستقبل الحل فيها، على عكس النبرة التي تنظر إلى سوريا وكأنها لم تشهد أي تغيير,مضيفاً "لا يمكن صياغة أو إنتاج حل تقليدي بموازاة التعنت والإبقاء على مسببات هذه الأزمة، ومنها بشكل رئيسي تعنت النظام ورغبته في تجاهل التغيير في سوريا" .

وفي وقت سابق من يوم أمس السبت، كشف مجلس الطبقة العسكري التابع لـ"قوات سوريا الديمقراطية"، عن اجتماع سري مغلق جرى في مطار الطبقة العسكري، بين قياديين منه وضباط من الجيش السوري لمناقشة آخر التطورات في المنطقة.

وأوضح في تصريح خاص لوكالة "ستيب الإخبارية" أن قياديي المجلس العسكري التابع لقوات "قسد" طالبوا ضباط جيش النظام السوري بتعزيز تواجد قواتهم في مناطق خط التماس مع الجيش التركي والفصائل المسلحة بريف الرقة الشمالي بشكل عام ومحيط منطقة عين عيسى والطريق الدولي بشكل خاص.

وأشار المجلس إلى أن ضباطا من جيش النظام السوري، أكدوا أنهم سوف يسعون إلى إرسال المزيد من العناصر والعتاد العسكري إلى مناطق ريف الرقة الشمالي خلال الفترة المقبلة.

وفي سياقٍ آخر، كانت قد نشرت صفحات و مواقع عربية مشاركة قوات سوريا الديمقراطية لاسيما YPG في العمليات العسكرية في إدلب, وخاصة بعد سيطرة النظام وروسيا على مواقع استراتيجية فيها.

وتأتي هذه التصريحات في وقتٍ يحاول فيه PYD وأطراف مقربة منها في كوردستان سوريا التقرب من النظام وإجراء اتفاقيات حول وضع كوردستان سوريا ,تجلت آخرها في زيارة وفدٍ لإطراف ٍ من كوردستان سوريا بقيادة "قسد" لدمشق وحميميم .

وبالرغم من موقف رأس النظام بشار الأسد تجاه القضية الكوردية في سوريا ,والتي أعلن عنها مراراً وتكراراً ,وكان آخرها ضمن لقاء مع صحيفة روسية ,كما وأكدها أيضاً رئيس استخبارات النظام السوري علي مملوك في معظم لقائاته السرية والمعلن عنها في كوردستان سوريا أو في دمشق ,وحتى ماقاله المقداد ,لتثبت مرة أخرى أن الرهان على الحوار مع الأسد والنظام السوري لاحقاق وتثبيت الحقوق الكوردية في سوريا المستقبل ،فشل بكل المقاييس وضرب من الخيال ,وفقاً لعقلية النظام السلطوية والتي لم تتغير رغم الثورة والحرب وكل التطورات والتغيرات التي طرأت منذ عام 2011 حتى الآن .

وكان فيصل المقداد قد أعرب يوم السبت المنصرم ,عن رفض دمشق فكرة وجود أي إدارة ذاتية كوردية في البلاد، مشددا على وحدة أراضي سوريا بالكامل، ووصف الإدارة الذاتية بالمحرمات.

346