نائب يكشف بالزمان والمكان عن إجراء محادثات كوردية مع النظام

نائب يكشف بالزمان والمكان عن إجراء محادثات كوردية مع النظام

Jan 23 2020

آرك نيوز .. أعلن النائب في مجلس الشعب التابع للنظام السوري عمر أوسي ، أن الأيام القليلة القادمة ستشهد جولة جديدة من المحادثات بين "بعض" القوى الكوردية السورية والنظام في دمشق ، متحدثاً عن « وجود مناخات إيجابية تبشر بالخير».

وناشد البرلماني السوري المقرب من النظام ، كل من قوات سوريا الديمقراطية والنظام السوري للاتجاه نحو « الاتفاق سريعاً والعمل على التنسيق السريع والعاجل في غرفة عمليات عسكرية للتصدي للتهديدات التركية».

يأتي تصريح أوسي في وقت ذكرت فيه مصادر خاصة لـ(باسنيوز) عن تحول كبير في موقف النظام من المحادثات مع قوات سوريا الديمقراطية واستعداده لتقديم بعض التنازلات.

وأشارت تلك المصادر ، إلى أن النظام بعث، مؤخراً، برسائل إلى قسد أعرب فيها عن استعداده للتوصل إلى اتفاق سياسي معها شرط أن يتضمن الملف النفطي في شرق الفرات، إذ يحاول النظام الاستفادة من واردات آبار النفط والغاز في شرق الفرات لتحسين واقع اقتصاده المتردي.

وتحدث أوسي، في تصريحات لصحيفة "الوطن" المقربة من النظام السوري ، عن "عوامل الضغط" التي قد تؤثر على الحوار المنتظر بين القوى الكوردية وحكومة النظام، مشيراً إلى القوات الأمريكية التي اتهمها« بمحاولة استكمال حربها على الدولة والشعب السوري، عبر الحرب الاقتصادية، التي قد تكون أصعب من الحرب العسكرية والأمنية المباشرة».

وعبر أوسي عن تفاؤله بالمناخ الإيجابي الذي سيساعد على مواصلة الحوار ، وقال : « في حال وقفت جميع مكونات الشعب السوري في مناطق الجزيرة وأيضاً (قسد) إلى جانب الجيش السوري، فإن الجيش سوف يقوم بواجبه على أكمل وجه» وفق قوله .

وفي ختام حديثه، حذر أوسي من عمليات التطهير العرقي التي تقوم بها تركيا وميليشيات المعارضة الموالية لها، للمكون الكوردي وغيره من المكونات السورية، لافتاً إلى أن «هؤلاء غرباء عن المنطقة، حيث يجري إسكانهم في تلك المناطق، بدل السكان الأصليين، وهذا المشروع غاية في الخطورة».

وكان رئيس النظام السوري بشار الأسد قد أسقط، في إجراء ملفت، صفة "العربية" عن مؤسسة الطيران الرسمية في سوريا، وهي خطوة تحدث لأول مرة منذ سيطرة حزب البعث على نظام الحكم في سوريا.

واعتبر البعض ذلك، خطوة من الأسد نحو التقرب من الكورد الذين يسيطرون على مناطق حيوية في سوريا بعدما شهدت الليرة السورية خلال الأيام الماضية إنهياراً غير مسبوق ، ومخاوف النظام في سوريا من تفجر الوضع الداخلي وخروج الأمور عن السيطرة مرة أخرى.

وكان مدير مكتب الأمن الوطني السوري اللواء علي مملوك، قد دعا، مؤخراً، الأحزاب الكوردية السورية، باستثناء المجلس الوطني الكوردي ، إلى زيارة دمشق لإجراء محادثات حول القضية الكوردية في البلاد.

764