تحركات دبلوماسية قبيل انتهاء مدة وقف إطلاق النار

تحركات دبلوماسية قبيل انتهاء مدة وقف إطلاق النار

Oct 19 2019

أرك نيوز...تشهد المنطقة تحركات دبلوماسية مهمة قبيل الموعد المحدد لانتهاء وقف إطلاق النار في شرق الفرات، لا سيما بين الدول الضامنة في سوريا، و سط تهديدات تركية باستئناف صارم للعملية العسكرية في حال عدم تنفيذ البنود المتفق عليها بين تركيا و الولايات المتحدة على الأرض.

يعتزم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان زيارة روسيا في الـ22 من هذا الشهر، و هو الموعد المحدد لنهاية وقف إطلان النار أيضا، حيث أعلن أنه سيبحث الثلاثاء في سوتشي مع السيد بوتين الجوانب التي تخص روسيا والنظام في ما يتعلق بالمنطقة الآمنة بسوريا.

من جانبه بحث وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، ونظيره الإيراني، محمد جواد ظريف، هاتفيا، الوضع الحالي في سوريا حسبما أفاد المكتب الصحفي التابع لوزارة الخارجية الإيرانية.
وجاء في بيان الخارجية الإيرانية أنه "في إطار مواصلة مشاوراته مع ممثلي دول المنطقة، أجرى وزير الخارجية الإيراني مساء امس (الجمعة) محادثة هاتفية مع نظيره التركي، ناقش خلالها آخر الأحداث الإقليمية، لا سيما الوضع في شمال سوريا".

كما أعلن وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، أنه سيتوجه إلى الشرق الأوسط اليوم السبت للوقوف على آخر التطورات في المنطقة.

وقال إسبر في بيان، يوم الجمعة: "سأتوجه غدا إلى الشرق الأوسط لزيارة قواتنا والشركاء الدوليين، والوقوف على آخر تطورات العمليات الهامة الأخرى في المنطقة، ومن هناك سأتوجه إلى الاجتماع الوزاري لحلف الناتو في بروكسل لبحث مجموعة من القضايا مع الحلف، تتضمن الخطوات التالية في حملتنا ضد تنظيم (داعش)".
وأضاف إسبر: "أتطلع للقاء نظيري التركي والنظراء الآخرين في بروكسل، لتعزيز أهمية ضمان حل سياسي دائم للوضع في سوريا.

وكانت أنقرة وواشنطن، اتفقتا الخميس، على وقف عملية "نبع السلام" التي بدأت في التاسع من هذا الشهر في شمال سوريا ، مقابل انسحاب قوات سوريا الديمقراطية من المنطقة الحدودية بعمق 32 كم.

1377