دبلوماسي أمريكي: الأسد ارتكب المحرقة الثانية في القرن الـ 21

دبلوماسي أمريكي: الأسد ارتكب المحرقة الثانية في القرن الـ 21

Oct 03 2019

قال جويل رايبورن، نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكية، والمبعوث الخاص إلى سوريا إن نظام الأسد ارتكب المحرقة الثانية في القرن الحادي والعشرين.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها رايبورن أمس الأربعاء، خلال مباحثات عقدها في مجلس العلاقات الخارجية، مع نائب مساعد وزير الدفاع الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط ميك مولروي.

وأوضح رايبورن أن "سبب الأزمة السورية، سياسي، لذلك لا بد أن يكون حلها سياسيًا"، مشيرًا إلى أن "النظام يمكنه استعادة ما فقده من الأراضي في سوريا، بفضل مساعدة القوات المدعومة روسيًا وإيرانيًا؛ لكن الأزمة بهذا الشكل لن يكون لها حل".

ولفت إلى أن استخدام الأسد بين الحين والآخر للأسلحة الكيماوية "يظهر أنه لم يتم ردعه بما فيه الكفاية بشأن ذلك"، مشددًا على أن "عدم ردعه قد يدفعه لإعادة ملء مخزونه من الأسلحة الكيميائية".

كما بين رايبورن أن "روسيا لها تأثير كبير على نظام الأسد، وإذا رغبت موسكو فإن الأسد يمكنه وقف المجازر التي يرتكبها، فهو يعيد ارتكاب المحرقة الثانية في القرن الحادي والعشرين".

وفي أيلول الفائت توعد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بالرد على نظام الأسد، مشيرا إلى أن بلاده باتت متأكدة من استخدام النظام لأسلحة كيماوية في شهر أيار الماضي.

وبحسب تقرير للشبكة السورية لحقوق الإنسانن فإن النظام نفذ منذ عام 2012، 222 هجوما بالسلاح الكيماوي، وأدت الهجمات إلى مقتل 1461 شخصا.

215