فنان مع وقف التنفيذ برسم البيع

فنان مع وقف التنفيذ برسم البيع

Aug 10 2019

فنان مع وقف التنفيذ
برسم البيع
رد على المدعو بشارالعيسى
د. عبدالحكيم بشار
10-8-2019
نشر السيد بشار العيسى مقالاً في صفحته الفيسبوكية تناولني فيه بلغة كيدية بعيدة عن روح النقد، وبما يتساوق مع تكوينه النفسي، بحسب مايرويه مقربون منه في الوسط الفني الإعلامي، بعد أن غادرالوسط الفني الذي كان يمكن أن يكون في عالمه اسماً ذا شأن، كما هو حال من جايلوه، أو جاؤوا بعده من أجيال، إلا أن خيبته في هذا العالم دفعته ليتخبط في عالم السياسة، يقف مع طرف، ثم يعاديه، ثم ينضم إليه، وهلمجرا، نتيجة توتره وقلقه وسيكولوجيته

بداية أبين أنني ممن يحترمون النقد، ويسمعونه لتطوير أنفسهم، وهناك أسماء كثيرة نقدتني بموضوعية وبيننا تواصل يومي، واحترام، إلا أن السيد بشار له شأن آخر، فهومتطفل على هذا العالم الكتابي الذي يريد أن يكون له فيه حضوربعد أن فشل في مشروعه الفني، وهو ما أكده في رده الهزيل علي الذي راح يشيرإلى صفات شكلية في شخصيتي، لايتناولها أي مراهق مهرج، وهي في صلب الذم الذي يؤكد ضحالة هذا الشخص الذي يشارف على السبعين من عمره دون أن ينضج، وكان يمكن أن يؤدي دوراً محترماً لا كما انزلق به عالم الفيسبوك الذي استهواه

في خاطرته، أو هذيانه الضغائني الذي تناولني فيه وهو يعزف على وتر طرف سياسي استضافه في تركيا في أحد المعارض قبل سنوات يكتب بلغة مبتذلة بعيدة كل البعد عن النقد والتحليل السياسي، لأنها مجموعة من الأكاذيب والشتائم القذرة التي تدل على وضاعته ورخصه كما يقال عنه في الوسط الثقافي والسياسي في مكانه الباريسي

وعن سبب كتابته الخاطرة ولا أقول المقال لأن صاحبه لايجيد أخلاقيات الكتابة، ولا أخلاقيات السياسي ولاشفافية روح الفنان الأصيل فهو لأنه قد انخرط في الحملات المغرضة مدفوعة الأجر، من قبل عملاء النظام السوري ضدي ليثأر مني على خلفية موقف شخصي تم بيننا في العام 2004 وبدايات عام 2005، عندما كنت مقيما في باريس للتعمق في اختصاصي الطبي، حيث عرض علي آنذاك ممثل الحزب في باريس السيد سالم حسن باللقاء مع "الفنان" بشار العيسى، وأقول الآن الفنان مع وقف التنفيذ أو الفنان سابقاً، كجزء من لقاءاتي مع كل الكرد المقيمين في باريس والذي يعرفهم ممثل حزبنا وبشار العيسى لم تكن لي معرفة سابقة معه لعدم اهتمامي بأمور الفن وعوالمه، واستجبت لطلب الرفيق سالم، وخلال اللقاء معه فاجأني فوراً بالحديث بأسلوب ستاليني، وبلغة رثة، متكلسة، وبدا لي أن هذا نتيجة شيوعيته التي يتبجح بها، إذ ظهرلي على غرار من يَرَوْن في الكرد أناساً جهلة وأميين و أتباعاً للحزب الشيوعي .

تكلم معي بذلك الأسلوب المتهالك الذي يعتمد على التعليمات والأستذة، بعد أن تحدث عن السيدين كمال درويش ونذير مصطفى محاولاً الإساءة إليهما على أنهما لا يفهمان بالسياسة- بعكس إدعائه الجديد وهذا يدل على مبدئيته ومزاجه المريض- فقلت له اذا كان حديثك من هذا النوع فلا داع لاستمرار اللقاء لأننا لا يمكن أن نفهم بعضنا بعضاً وأنت تتجاوز الخطوط الحمراء، فليكن كلامك عني ومعي، وبلغة مؤدبة، مراعياً أخلاقيات الحوارإلخ، فحاول أن يجاملني ومع ذلك واصل حديثه بلغة حفدة ستالين القدامى قائلاً أكثر من مرة أنه يتوجب عليك فعل كذا وكذا وكذا وبأسلوب فوقي متعجرف و متعال أثار غضبي واستيائي، فقلت له: سيد بشارلقد انتهى ذلك العهد الذي كنتم كشيوعيين تعطون فيه أوامر وتعليمات للكرد، أشكرك على تعليماتك، وكنت أتوقع وبحكم وجودك في بلد ديمقراطي أن يكون الحديث بيننا على شكل حوار راق وحضاري، ولكن يبدو أنك لا تزال تحتفظ بنفس المنطق المهترىء القديم، ثم أردفت قائلاً: خلال فترة وجودي في باريس التقيت بالكثير من الكرد الموجودين، فلماذا أنت منعزل عنهم بهذه الطريقة لاسيما وأنت من المقيمين هنا منذ زمن فإن القادمين الجدد يشتكون منك بأنك لم تقدم أية مساعدة أو خدمات أو حتى نصائح لأحد، بل أنك ترفض الاختلاط بهم، وكان جوابه ذو شقين، أولهما أن معظم القادمين هم من الجهلة، ولا أستطيع التعامل معهم، وتحدث بأسلوب سيء جدا عن الكرد اللاجئين إلى فرنسا، وثانيهما أنه بدأ يشرح لي وضعه المادي السيء، ولمح لي أكثر من مرة بأنني إذاساعدته مادياً-عن طريق حزبنا أو عن طريق هولير- فإنه ممكن سيساعدني وسيقف معنا سياسياً، فرفضت العرض بشكل مطلق، وانتهى لقاؤنا بشكل سلبي، لأقول بعد اللقاء لممثلنا سالم:

إن السيد بشار العيسى لا يزال يفكر بعقلية بائسة، إضافة إلى أنه يبحث عن ممول له ليضع نفسه تحت تصرفه ونحن حزب وطني وقومي ولا نمول أحدا بشكل مشروط كي يخدمنا، وهكذا بالنسبة للإقليم، لأن ذلك يدخل تحت خانة دعم الارتزاق ، كما أنه تبدوعليه علامات مرض نفسي، لاأطيل الحديث في هذا المجال، فقد رأينا بعد ذلك أن حزب العمال الكردستاتي قد تلقفه كعدد كبير من أدعياء الثقافة والإعلام والفن، ليكونوا جنوداً مجندة يتم استخدامهم ضد أبناء شعبهم بمن فيهم المثقفون والكتاب والفنانين الذين لهم مواقف، وذلك مقابل الدعم المالي المقدم لهم نتيجة خدماتهم ولدينا أسماء الكثيرين من المرتزقة من أمثال العيسى الذي اؤتمر وأمثاله تحت إدارة شخص أمي مفتر وكذاب وله سجل قذر سنتناوله بعد الآن، لأننا لن نسكت على تزييف تاريخنا من قبل تجارالدم والمتواطئين معهم من جوقة تشويه سمعة الشرفاء، ولهذا فإن هذا الفنان الساقط من جدول أسماء الفنانين، والمتطفل على الكتابة والمرتزق سياسياً ليس غريباً على تكوينه النفسي الرخيص أن يحارب اي شخص بالنيابة عن حزب العمال الكردستاني، فقد امتهن الارتزاق ولم نكن ولسنا الآن مستعدين لشرائه، بالرغم من سعره الرخيص، وأمثاله معروضون للبيع وبثمن بخس

وأخيراً فقد قدم نفسه على أنه كان مناضلاً في سوريا ولجأ إلى لبنان، وأنا أسأله عن سنوات سجنه التي تعرض لها في سوريا، وكيف كان يعيش حياة هانئة في لبنان التي لم تكن يوماً ما خارج سلطة آل الأسد، كما لن أتعرض لمواقفه الحاسدة والكيدية من قامات فنية كبيرة ثأر منها، وكانت قد تبنته لسبب بسيط أن أصحابها نجحوا فنياً بينما هو فقد سقط في مستنقع أحقاده.
د. عبدالحكيم بشار
10-8-2019

644