وسط جمع غفير.. الحزب الديمقراطي الكوردستاني - سوريا يحيي ذكرى مجزرة كوباني

وسط جمع غفير.. الحزب الديمقراطي الكوردستاني - سوريا يحيي ذكرى مجزرة كوباني

Jun 25 2024

أحيا الحزب الديمقراطي الكوردستاني - سوريا الذكرى السنوية التاسعة لمجزرة كوباني "ليلة الغدر" في مدينة أربيل عاصمة إقليم كوردستان.

وبحضور ممثلي الأحزاب والفعاليات السياسية والشبابية ومؤسسة بارزاني الخيرية، ومؤسسات المجتمع المدني وأبناء الشهداء والضحايا، وجمع غفير من لاجئي كوردستان سوريا، جرت مراسم إحياء الذكرى السنوية التاسعة لمجزرة كوباني.

وقال مراسل ARK: بدأت المراسم بالوقوف دقیقة‌ صمت علی أرواح الشهداء تلاه عرض فيلم عن أحداث ومجريات المجزرة.

أضاف أن الشاعر والكاتب روني علي ألقى كلمة عن المجزرة اختتمها بإلقاء قصيدة عن تراجيديا الحدث. مشيرا إلى أن عضو لجنة العلاقات الخارجية للمجلس الوطني الكوردي في سوريا ابراهيم برو ألقى كلمةً عن الذكرى، كما أن كلمة الحزب الديمقراطي الكوردستاني - سوريا ألقيت من قبل عضو اللجنة المركزية حنان سيدو.

وقال سيدو في كلمته: نستذكر بألم عميق هذه المجزرة، في وقت يعاني فيه أهلنا من انتهاكات وتجاوزات في كوردستان سوريا بدءا من عفرين حتى ديركا حمكو.

تابع أن المجزرة أتت كانتقام من تحرير المدينة من قبضة إرهابيي داعش على يد البيشمركة الأبطال الذين جاءوا لنصرة المدينة، بقرار تاريخي من الرئيس مسعود بارزاني.

أكد أن الحل الأمثل للوقوف أمام جميع المؤمرات المحاكة ضد شعبنا هو التشبث بأرض الآباء والأجداد والعودة إلى مسقط رأسنا.

أضاف أن الجناة لا يزالون أحرار ولا بد من أن يُساق المجرمون إلى القضاء والمحاكم العادلة.

وشكر باسم الحزب الديمقراطي الكوردستاني - سوريا جميع الحضور من ممثلي الأحزاب والفعاليات والحشد الغفير الذين لبوا نداء الحزب وشاركوا في إحياء الذكرى.

وتمر اليوم 25 من حزيران 2024، تسعة أعوام على مجزرة كوباني "ليلة الغدر"، الذكرى المروعة في تاريخ الشعب الكوردي في كوردستان سوريا وسوريا عامة، إذ راح ضحيتها المئات من المدنيين الكورد من أطفال ونساء وشيوخ على يد إرهابيي داعش، وما يزال الغموض يكتنف المجزرة وكيفية دخول إرهابيي داعش وتنفيذهم للجريمة بحق الأبرياء.

225