الذكرى السنوية التاسعة لمجـ.ـزرة كوباني

الذكرى السنوية التاسعة لمجـ.ـزرة كوباني "ليلة الغـ.ـدر"

Jun 25 2024

يصادف اليوم الـ25 من حزيران 2024، مرور تسعة أعوام على مجزرة كوباني "ليلة الغدر"، الذكرى المروعة في تاريخ الشعب الكوردي في كوردستان سوريا وسوريا عامة، المجزرة التي راح ضحيتها المئات من المدنيين الكورد من أطفال ونساء وشيوخ على أيادي إرهابيي داعش ومتواطئين من قيادات PKK في كوباني، وما يزال الغموض يكتنف المجزرة وكيفية دخول إرهابيي داعش وتنفيذهم للجريمة بحق الأبرياء.

تفاصيل المجزرة:

بدأ إرهابيو داعش في ساعات الفجر الأولى، من يوم الـ25 من شهر حزيران عام 2015، بالتسلل، إذ كان عددهم حوالي 100 إرهابي، قادمين من بلدة صرين الواقعة جنوب كوباني، و استطاعوا الدخول بالرغم من تواجد حواجز أمنية متعددة تابعة لإدارة PYD.

بدأت العملية الإرهابية بداية، بمجزرة قرية برخ بوتان في جنوب كوباني، إذ هاجمها الإرهابيون، وغدروا بـ 23 مدنيا بينهم أطفال ونساء وشيوخ كانوا نائمين، استشهدوا على إثر ذلك، وأكملوا من قرية برخ بوتان حتى سوسان وترمك بيجان وبقية القرى حتى المدينة .

بعدها توجه الإرهابيون إلى مركز مدينة كوباني، وتمكنوا من اجتياز حواجز أسايش PYD ودخول عمق المدينة وارتكبوا مجزرة هناك أيضا بالقرب من سوق الخضرة والمناطق المحيطة بفرن كوباني وطريق حلب وجنوبي كوباني وطريق شيران شرقي المدينة وشمالها بالقرب من الجمارك وبالقرب من مشفى مشتى نور وحي حاج بركو وغيرها .

وجاءت الهجمات في وقت كان فيه النازحون من كوباني يعودون إلى مدينتهم المنكوبة.

خيانةُ أم تنسيقٌ مسبق من قبل بعض القياديين البارزين في PKK والمعروفين آنذاك في إدارة كوباني؟

كشف شهود عيان من ضحايا مجزرة كوباني المروعة، أن قياديين من كوادر تنظيم PKK المسيطر على كوباني بقوة السلاح واتفاقياته مع النظام السوري بعد عام 2011، عرف منهم المعروف بـ"هفال شيار"، و"هفال حمزة" ، إذ سبقوا وصول هؤلاء الهمج وكان لهم الدور الأكبرب في خداع الشعب وفتح أبوابهم أمام إرهابيي داعش الذين لم يترددوا في قتل ونحر المدنيين من نساء وأطفال، إذ كانت الأبواب تطرق وحينما سماع الأهالي بأصوات وأسماء القياديين العسكريين المعروفين ضمن PKK في كوباني وبزيهم العسكري المعروف، كانت تفتح أمامهم ليلقى أصحابها الغدر والخيانة على يد من كان يفترض أنهم حماة الشعب، حتى امتلأت الشوارع والأحياء بالجثث.

فكم شهيداً راح ضحية المجزرة؟

تضاربت الأنباء عن أعداد الضحايا، و قدرت حينها بما لايقل عن 600 شهيد وجريح مدني، في مركز مدينة كوباني والقرى التابعة لها.

وبحسب بحث خاص عن المجزرة ، استشهد أكثر من 400 مدني من أطفال ونساء وشباب ورجال

ـ بينهم 211 شابا ورجلا - 98 امرأة - 74 طفلا

ـ 113 تيتموا وفقدوا آبائهم أو أمهاتهم أو كلا الوالدين معاً.

ـ الشهداء الذين تم نحرهم وقتلهم وقنصهم كانوا أكثر من 53 عائلة.

ـ أكثر من 300 مصاب وجريح أثناء ارتكاب المجزرة.

ويشير البحث أن العدد أكبر من ذلك، لان الكثير من الضحايا تم دفنهم قبل البدء بالتوثيق وآخرون من الجرحى نقلوا إلى مستشفيات في تركيا ولم يتسن توثيق أسمائهم.

مطالبٌ بفتح تحقيق جدي وشفاف حول المجزرة وكشف خفاياها ومحاسبة الجناة:

بالرغم من مرور تسعة أعوام على ارتكاب إرهابيي داعش للمجزرة، لم تقم إدارة PYD بفتح أي تحقيق بخصوص كيفية تمكن إرهابيي داعش من الدخول إلى المنطقة، إذ يطالب أهالي منطقة كوباني بفتح تحقيق عادل وشفاف، لتقديم الجناة والمتواطئين إلى المحاكم الدولية لنيل جزائهم العادل، وفق القوانين الدولية وتعويض عوائل الشهداء و الجرحى.

أسئلة كثيرة من قبل الشعب الكوردي وخاصة ذوي الضحايا بحاجة إلى أجوبة شفافة:

ـ إلى أين فرّ كادرا PKK " هفال شيار وهفال حمزة" ومن معهم بعد تنفيذ المجزرة، ولماذا اختفوا؟

ـ لماذا تأخرت المؤازرة التي طلبها مسلحو PYD من رفاقهم 4 ساعات بالرغم من أن أبعد نقطة عسكرية كانت عين عيسى التي تبعد فقط 50 كيلومتراً كمسافة طريق أو ما يعادل ساعة من الزمن؟

ـ لماذا لا يعترف PYD بالخيانة التي جرت والغدر بأهالي كوباني ويصارح الرأي العام الكوردي؟

ـ أسئلةٌ لم ولن تلقى الجواب، لأن الحقيقة المخفية مصيبتها أكبر من المجزرة ذاتها كما يقولُ مراقبون.

209