النقطة الوهمية  بقلم قائد قوات بيشمركة لشكرى روج

النقطة الوهمية بقلم قائد قوات بيشمركة لشكرى روج

Nov 20 2018

النقطة الوهمية
بقلم قائد قوات بيشمركة لشكرى روج العميد محمد رجب

الدول التي تضم أجزاء كوردستان وإن اختلفت، إلا أنها تلتقي في نقطة وهمية، تُسمى زوراً الحرص على وحدة وسلامة أراضي كل من العراق وسوريا، عندما يتم الحديث عن حقوق الشعب الكوردي، والتي لا تتضمن أصلاً تقسيم الدولتين .

قبل سقوط بغداد في العام 2003م كان الموقف السوري ضد الغزو الأمريكي للعراق، وبعد السقوط تغيّر الموقف إلى ضرورة الحفاظ على وحدة وسلامة أراضي العراق، وتجاهل تام للاحتلال الأمريكي وآثاره ونتائجه، والتمدد الإيراني في العراق والسيطرة على مركز صنع القرار فيه، والذهاب إلى أبعد من ذلك بمساعدة تنظيم القاعدة في نقل نشاطه التخريبي إلى العراق حسب اعتراف رئيس الوزراء العراقي آنذاك نوري المالكي والذي هدّد بتقديم شكوى بذلك إلى مجلس الأمن ضد سوريا .

والآن نلاحظ سيناريو مشابه للسابق بتناغم مواقف كل من تركيا وإيران ( اللتان تحتلان أجزاء من سوريا ) والعراق حول النقطة الوهمية السابقة، بضرورة الحفاظ على وحدة الأراضي السورية، عند الحديث عن كتابة دستور جديد لسوريا المستقبل، بحيث لا يتضمن أي إشارة إلى حقوق الشعب الكوردي السوري، مواقف تتجاهل بنفس الوقت مآسي الشعب السوري ومعاناته المستمرة منذ ثمانية أعوام، واحتلال أرضه من قبل عدة دول، والذي يعتبر شكل من أشكال التقسيم .

ولا غرابة أن يلتقي قريباً النظام والمعارضة في النقطة الوهمية نفسها !



المقال يعبر عن رأي الكاتب

1591